سر اهتمام الغرب بابن العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سر اهتمام الغرب بابن العربي

مُساهمة من طرف starspole في الثلاثاء 6 نوفمبر 2007 - 5:23

سر اهتمام الغرب بابن العربي

د. محمد على حاج
أكثر أعداء ابن عربي لم يقرأوه


إعادة
اكتشافه في الغرب - المستعرب الأمريكي البروفيسور مايكل سيلز يتحدث لـ(الزمان الجديد):
عن سر الاهتمام الغربي بصاحب ترجمان الأشواق والفتوحات المكية
- دار
الحوار وترجمه لؤي عبد الإله
يعمل مايكل سيلز استاذا للدراسات الاسلامية
ومقارنة الاديان في كلية هارفورد بولاية بنسلفانيا الامريكية، وله العديد من الكتب
المؤلفة والمترجمة مثل اللغات الرمزية لما لا يمكن التعبير عنه ، وهو كتاب يتناول
اهم الفلاسفة الباطنيين مثل :


افلوطين
وايكهارت ويخصص في هذا الكتاب فصلين لابن عربي، وكتاب آثار الصحراء: ست قصائد كلاسيكية وهذه القصائد
منتمية الي العصر الجاهلي بعضها من المعلقات
. وهؤلاء
الشعراء هم علقمة والشنفرة ولبيد وعنترة والأعشي وذو الرمّة. وما ميز هذه الترجمة
عن غيرها هي في استخدام مايكل سيلز البناء الشعري المعاصر لاحتواء الشعر الجاهلي
وبذلك منح مضامينه بعدا معاصرا
. في محاضرته التي قدمها في كلية سانت كروس
بمدينة اوكسفورد يوم 28 ايار (مايو) عرّف البروفيسور سيلز بترجمته الجديدة لترجمان
الأشواق، كاشفا ما يجمع هذه القصائد من خيوط بتقاليد النظم الجاهلي، خصوصا ما عرف
بالنسيب وهو الاشتياق للحبيب الذي يحتل الجزء الأول من القصيدة.


لكن
ما تختلف هذه الترجمة عن ترجمة المستشرق البريطاني نيكلسون السابقة هو تحرير ديوان
ترجمان الاشواق من الروح الفيكتورية التي تحكمت بالترجمة وجعله شعرا متسايرا مع
الذائقة المعاصرة.



ولا
بد ان ذلك ينم عن شعرية عالية يتمتع بها المستشرق الامريكي سيلز. وصدر له في
الفترة الأخيرة كتاب مقاربة القرآن الذي تضمن ترجمة ادبية رائعة لبعض سوره
.ولعب مايكل سيلز دورا فعالا في كسب الرأي العام
الامريكي لصالح البوسنيين وهو يرأس جمعية مناصرة لهم،

واصدر
كتابا خيانة الجسر: الدين والابادة الجماعية في البوسنة وكان لهذا الكتاب
دور فعال في تغيير السياسة الامريكية تجاه البوسنة
.جاء حضور البروفيسور مايكل سيلز بناء علي دعوة
جمعية ابن عربي البريطانية له، وعلي هامش هذه الندوة كان لـ(الزمان الجديد) هذا
اللقاء القصير معه
:أود ان اسألكم في البدء عن ظروف
تعرفكم بابن عربي؟
ــ عندما ذهبت الي جامعة شيكاغو لدراسة الادب
العربي، كانت مادتي الاولي تحت اشراف الاستاذ فضل الرحمن، وهو علاّمة رائع من
باكستان، وقد اختار لي ابن عربي، وابتدأنا بـفصول الحكم ،

بعد
قراءة الصفحات الاولي منه، تشكلت لدي القناعة بانني اواجه ادبا، يتخطي بعيدا كل ما
قرأته، من حيث العمق والاتساع، اذ انني كنت قبل ذلك في قسم الادب المقارن، وكنت
منغمرا في العديد من الدراسات التي تتضمن التراث الاغريقي، الفلسفة والشعر،



لكن تلك الصفحات من فصول الحكم كانت بالنسبة
لي شيئا غاية في التميز
، وقد شعرت ايضا بان هذا الادب لم يقيّم بشكل صحيح في
الماضي، خصوصا في العالم الغربي،

بل
انه لحد ما غير معروف.


تشكلت
لدي القناعة انذاك بان فصول الحكم أغني بكثير من كتابات ابن سينا وابن رشد
المعروفين نسبيا في الغرب، كذلك فهو له صلة بعصرنا، بسبب ما فيه من انفتاح، حول
التجربة الانسانية، ولقدرته علي التعبير عن ذلك بكل أبعاد اللغة
.ما هي الصعوبات التي واجهتكم في ترجمة ابن
عربي، خصوصا ان فكر ابن عربي عسير علي الفهم حتي بالنسبة للكثير من القراء العرب؟
ــ الكتاب الاول الذي اردت ترجمته هو فصول
الحكم
، لكن المشكلة الاولي التي واجهتني هي طبيعة لغته: اذ تبدو للوهلة
الاولي انها نثر، لكنها في الحقيقة لغة مغرقة في شعريتها.


اتضحت
هذه المشكلة عندما حاولنا ترجمته كنثر انكليزي، اذ ان بعض الفقرات لم تظهر بشكل
صحيح، ولم تكن الجمل والمقاطع المترجمة لتكوّن لغة انكليزية جيدة، حتي عند اضافة
فقرات شارحة، اخري
. لذلك انتهي بي المطاف الي اختيار اصناف ادبية مختلفة تتناسب مع المقطع نفسه.


علي سبيل المثال يتميز مدخل الفصل الاول من
الكتاب:


حكمة الهية في كلمة آدمية ، بغنائية عالية، لذلك
قمت بترجمته شعرا. ثم يأتي الجزء الاوسط من هذا الفصل المتميز بطابعه الفلسفي، حيث
يستخدم ابن عربي بعضا من افكار ابن سينا، هنا كانت ترجمتي لذلك المقطع نثرا، حيث
استخدمت الانكليزية الشائعة.


اما في نهاية الفصل، حينما يبدأ بالتحدث عن يدي
الرب مستشهدا بآيات من القرآن الكريم، فيصبح النص شديد الغنائية، ولذلك رجعت في
ترجمتي لهذا المقطع، ثانية، الي الشعر. وهكذا كان علي خلق عدة انماط أدبية لترجمة فصل
واحد من فصوص الحكم، بضمنها اسلوب قصيدة النثر، بسبب تعدد الاساليب الادبية
المتبعة في الكتاب نفسه، حسب اختلاف الافكار موضوع النقاش، داخل هذا المقطع او
ذاك، مع وجود وحدة الموضوع
. بعد فصول الحكم ، بدأت بمحاولة ترجمة اشعار ابن
عربي، وقد قضيت جزءاً كبيراً من حياتي، مشتغلاً علي قصائد مأخوذة من ترجمان الاشواق
، وأنا كنت قد ترجمت سابقا اشعارا من الفترة الجاهلية، خصوصا من المعلقات السبع،
وقد اندهشت كثيرا لمدي تجذر أشعار ابن عربي في تقاليد النظم الشعري السائد في
الفترة السابقة للاسلام، وهذا الجانب لم ينتبه له اكثر الباحثين المهتمين بابن
عربي بسبب انشغالهم بأفكاره الفلسفية فقط، لكنه من الواضح ان ابن عربي قد تشبع
بذلك الموروث القديم الذي يتضمن المعلقات. كان جهدي خلال السنوات العشر الاخيرة
منصبا علي ايجاد لغة غنائية انكليزية معاصرة، تحتوي علي نفس الكثافة الموجودة في اشعار
ترجمان الاشواق ، وقادرة علي نقلها الي القارئ، لان من النادر اليوم ان تجد في
الشعر الانكليزي المعاصر، اشعار حب غنائية. هناك شعراء غنائيون جيدون قلائل مثل
الشاعرين الامريكيين كنيث راكسوا، ودينيس لابرتاج، وفي انكلترا هناك كاثلين رين،
وهؤلاء طوروا عبر اشعارهم لغة معاصرة تعبر عن هذه الموضوعات الغنائية
.الترجمات القديمة لاشعار ابن عربي ذات طابع فيكتوري،
وهناك جيل جديد من الدارسين في هذا الحقل، ومهمتنا اليوم هي اعادة ترجمة هذه
الاشعار بلغة معاصرة تساعد الطلبة والقراء علي التعامل مع هذه الاشعار المنتمية
الي عصر بعيد، في كونها قادرة علي عكس تجاربهم الشخصية، عبر لغة مفهومة لهم،
ومختلفة عن لغة يجهلونها كلغة العصر الفيكتوري
.كيف يمكن وضع فكر ابن عربي المترجم ضمن سياق
الثقافة المعاصرة؟
ــ يتناول احد كتبي الذي يحمل عنوان: اللغات
الرمزية لما لا يمكن التعبير عنه ابن عربي، جنبا الي جنب، مع مفكرين باطنيين من
القرون الوسطي مثل مايستر أيكارد وغيره، وهذه الدراسة تحاول تناول هذا الاتجاه في
التفكير ضمن الاهتمامات الفلسفية المعاصرة، خصوصا تلك الاهتمامات التي تتداولها المدرسة
المسماة بـ التفكيكية او التيار الفلسفي لما بعد الحداثة ، انا اؤمن بان ابن عربي
ومايستر أيكارد قد بحثا في القضايا التي هي مرتبطة باتجاه التفكيكيين، ولا بدّ
انهم سيستفيدون كثيرا ان هم درسوا نتاج هذين المفكرين، لان كليهما انشغلا في
المسألة المركزية التي تشغل التفكيكيين، والتي هي تحويل معني الشيء من كونه ذهنيا
الي كونه حسيا وقائما خارج الذات؛ اخذ المعني الذي هو باطني وتحويله الي شيء له
وجود سكوني في الخارج. كلاهما حاولا، سعيا للتغيير، ان يبنيا لغة تسمح للمعني ان
يكون مفتوحا، وانا اري ان ابن عربي هو واحد من اعظم المعلمين الكبار في التاريخ،
الذين نجحوا في تحقيق ذلك، في ميداني الفلسفة والشعر، لذلك فهي لغة مهمة جدا،
لحوار الديانات، ومهمة جدا، للنقاش الفلسفي حول حدود اللغة، ومشاكل استخدام اللغة
للتعبير عما هو لا محدود او لا متناهي، اذ ان طبيعة اللغة وفق تعبير ابن عربي
محددة او موضوعة ضمن التقييد ، وهذه المشكلة عولجت بطريقة جد غنية في أعمال ابن
عربي
.هناك مشكلة تواجهنا كقراء عرب في فهم كتابات
ابن عربي؛ اذ انه خلق قاموسه الخاص، ومنح للكثير من الكلمات المألوفة معان جديدة،
وهذه لا بدّ ان تكون مشكلة بالنسبة لكم ايضا، كباحث درس العربية كلغة ثانية. كيف
واجهت هذه المشكلة، مشكلة اكتشاف لغتين عربيتين متوازيتين في آن واحد؟
ــ بالنسبة لي، دراسة ابن عربي تجبرني علي
تعميق فهمي للغة العربية بشكل متواصل، وتعميق فهمي لعالم ألْسُنيات اللغة العربية،
لانه يخلق جسم لغته الخاصة، عبر اللعب علي المعاني الاخري للمصطلحات التي
يستعملها، فعلي سبيل المثال، كلمة تقييد تعني عند النحويين تعيين حدود المشار
اليه، لكن ابن عربي يأخذها ليحولها الي مفهوم ميتافيزيقي جد متماسك وكثير
التلاوين، وانا اجد معظم مصطلحات قاموسه الخاص لديها هذه الابعاد التي تجعل
التعامل مع العربية اكثر اثارة وامتاعا
.لا بدّ انكم قضيتم شطراً طويلاً من العمر في
العمل ضمن هذا الحقل؟
ــ يعود لقائي الاول بابن عربي الي عام 1976،
ومنذ ذلك الوقت وانا ادرسه بشكل متواصل. احب ان اذكّر بان مشكلتنا الرئيسية اليوم
مع ابن عربي تتحدد بالنقطة التالية: كان الجيل السابق، من الباحثين الغربيين
المعنيين بابن عربي يشعرون بالخجل منه، اذ ظنوا بان فكره ضعيف ويخلو من التماسك
ومملوء بالافكار الملفقة، لذلك فحينما قدموا ابن عربي، فهم طرحوه كمفكر ميتافيزيقي
نظامي، وهذا ينطبق حتي علي شارح فصول الحكم ابو العلا عفيفي، بل حتي في العالم
الاسلامي، فان الكثير من الحداثيين رفضوا ابن عربي معتبرين فكره ذا طبيعة
استطرادية بالية، وان هذا الفكر لا يمت بصلة لمتطلبات العالم الدنيوي الحالي، من
جانب اخر، هناك الموقف الاصولي المعادي له علي الرغم من ان اكثر ممثلي هذا التيار
لم يقرأوه. هكذا تجد ان ابن عربي مضغوط عليه بين الفلسفة التحليلية وبين الفكر
الاصولي، ومن وجهة نظري، ان هذين التيارين بعيدان عن الحقيقة. هناك اليوم، جيل
جديد من الباحثين الذين اعادوا اكتشاف ابن عربي، وتعرفوا في أعماله الفكرية علي ارث
انساني عظيم
.سؤال أخير: هل ترون ان كان لفكر ابن عربي أي
دور ايجابي في تنشيط الحوار بين الحضارات، في عصرنا الحالي؟
ــ أظن انه يتضمن علي طاقات كامنة هائلة في هذا
المضمار، اذ عبر هذا الفكر، يستطيع الافراد تقييم الفروقات في ما بينهم تقييما
ايجابيا، من دون ان يجبروا علي نبذها، في فكر ابن عربي نجد دائما ذلك الحس بوضع
التمايزات والدرجات المختلفة بين الثقافات، لكن في الوقت نفسه هناك دائما مجال لايجاد
الاواصر التي توحد الناس، الناس المنتمين الي ثقافات مختلفة، والناس المؤمنين
بقناعات فكرية مختلفة. هذا الفكر قادر علي جلب الفلاسفة مع بعض، الشعراء مع بعض،
الاكاديميين مع بعض. ولعل اعضاء جمعية ابن عربي مثال حي علي هذا الرأي. انا اشارك
سنويا في عشرة مؤتمرات وندوات فكرية ، لكن ندوة جمعية ابن عربي البريطانية هي
المفضلة عندي، اذ انها لا تستقطب الاكاديميين فقط، بل تستقطب الموسيقيين والشعراء
والفلاسفة، جنبا الي جنب، مع الاكاديميين، اضافة الي انها تجمع الناس المنتمين الي
ديانات مختلفة، والذين كل منهم يقرأ ابن عربي ويتذوق الجانب الروحي في أعماله،
بطريقته الخاصة
.
avatar
starspole
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 160
العمر : 48
الموقع : http://alshrefalm7sy.googlepages.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://starspole.googlepages.com/home

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: سر اهتمام الغرب بابن العربي

مُساهمة من طرف thepole في الجمعة 9 نوفمبر 2007 - 8:20

مقال جديد
لعالم جليل
و صحيح لا كرامة لولى فى وطنه
avatar
thepole
محـسى جـديـد
محـسى جـديـد

عدد الرسائل : 7
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى