في معرفة الأرض التي خلقت من بقية خميرة طينة آدم عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في معرفة الأرض التي خلقت من بقية خميرة طينة آدم عليه السلام

مُساهمة من طرف starspole في الثلاثاء 6 نوفمبر 2007 - 6:58

في معرفة الأرض التي خلقت من بقية خميرة طينة آدم عليه السلام
وهي أرض الحقيقة وذكر بعض ما فيها من الغرائب والعجائب

يا أخت بل يا عمتي المعقولة ... أنت الأميمة عندنا المجهولة
نظر البنون إليك أخت أبيهمو ... فتنافسوا عن همة مغلولة
إلا القليل من البنين فإنهم ... عطفوا عليك بأنفس مجبولة
يا عمتي قل كيف أظهره مرة ... فيك الأخيّ محققاً تنزيله
حتى بدا من مثل ذاتك عالم ... قد يرتضي رب الورى توكيله
أنت الإمامة والإمام أخوك وال ... مأموم أمثال له مسلوله
avatar
starspole
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 160
العمر : 48
الموقع : http://alshrefalm7sy.googlepages.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://starspole.googlepages.com/home

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في معرفة الأرض التي خلقت من بقية خميرة طينة آدم عليه السلام

مُساهمة من طرف starspole في الثلاثاء 6 نوفمبر 2007 - 6:59

أرض الحقيقة وذكر بعض ما فيها من الغرائب والعجائب

اعلم
أن الله تعالى لما خلق آدم عليه السلام الذي هو أول جسم إنساني تكون وجعله
أصلاً لوجود الأجسام الإنسانية وفضلت من خميرة طينته فضلة خلق منها النخلة
فهي أخت لآدم عليه السلام وهي لنا عمة وسماها الشرع عمة وشبهها بالمؤمن
ولها أسرار عجيبة دون سائر النبات وفضل من الطينة بعد خلق النخلة قدر
السمسمة في الخفاء فمد الله في تلك الفضلة أرضاً واسعة الفضاء إذا جعل
العرش وما حواه والكرسي والسموات والأرضون وما تحت الثرى والجنات كلها
والنار في هذه الأرض كان الجميع فيها كحلقة ملقاة في فلاة من الأرض وفيها
من العجائب والغرائب ما لا يقدر قدره ويبهر العقول أمره وفي كل نفس خلق
الله فيها عوالم يسبحون الليل والنهار لا يفترون وفي هذه الأرض ظهرت عظمة
الله وعظمت عند المشاهد لها قدرته وكثير من المحالات العقلية التي قام
الدليل الصحيح العقلي على إحالتها هي موجودة في هذه الأرض وهي مسرح عيون
العارفين العلماء بالله وفيها يجولون وخلق الله من جملة عوالمها عالماً
على صورنا إذا أبصرهم العارف يشاهد نفسه فيها وقد أشار إلى مثل ذلك عبد
الله بن عباس رضي الله عنه فيما روى عنه في حديث هذه الكعبة وأنها بيت
واحد من أربعة عشر بيتاً وأنّ في كل أرض من السبع الأرضين خلقاً مثلنا حتى
أن فيهم ابن عباس مثلي وصدقت هذه الرواية عند أهل الكشف فلنرجع إلى ذكر
هذه الأرض واتساعها وكثرة عالمها المخلوقين فيها ومنها ويقع للعارفين فيها
تجليات إلهية أخبر بعض العارفين بأمراً عرفه شهوداً قال دخلت فيها يوماً
مجلساً يسمى مجلس الرحمة لم أر مجلساً قط أعجب منه فبينا أنا فيه إذ ظهر
لي تجل إلهي لم يأخذني عني بل أبقاني معي وهذا من خاصية هذه الأرض فإن
التجليات الواردة على العارفين في هذه الدار في هذه الهياكل تأخذهم عنهم
وتفنيهم عن شهودهم من الأنبياء والأولياء وكل من وقع له ذلك وكذلك عالم
السموات العى والكرسي الأزهى وعالم العرش المحيط الأعلى إذا وقع لهم تجل
إلهي أخذهم عنهم وصعقوا وهذه الأرض إذا حصل فيها صاحب الكشف العارف ووقع
له تجل لم يفنه عن شهوده ولا اختطفه عن وجوده وجمع له بين الرؤية والكلام
قال واتفق لي في هذا المجلس أمور وأسرار لا يسعني ذكرها لغموض معانيها
وعدم وصول الإدراكات قبل أن يشهد مثل هذه المشاهد لها وفيها من البساتين
والجنات والحيوان والمعادن ما لا يعلم قدر ذلك إلا الله تعالى وكل ما فيها
من هذا كله حي ناطق كحياة كل حي ناطق ما هو مثل ما هي الأشياء في الدنيا
وهي باقية لا تفنى ولا تتبدل ولا بموت عالمها وليست تقبل هذه الأرض شيأ من
الأجسام الطبيعية الطينية البشرية سوى عالمها أو عالم الأرواح منا
بالخاصية وإذا دخلها العارفون إنما يدخلونها بأرواحهم لا بأجسامهم فيتركون
هياكلهم في هذه الأرض الدنيا ويتجردون وفي تلك الأرض صور عجيبة النشء
بديعة الخلق قائمون على أفواه السكك المشرفة على هذا العالم الذي نحن فيه
من الأرض والسماء والجنة والنار فإذا أراد واحد منا الدخول لتلك الأرض من
العارفين من أي نوع كان من أنس أو جن أو ملك أو أهل الجنة بشرط المعرفة
وتجرد عن هيكله وجد تلك الصور على أفواه السكك قائمين موكلين بها قد نصبهم
الله سبحانه لذلك الشغل فيبادر واحد منهم إلى هذا الداخل فيخلع عليه حلة
على قدر مقامه ويأخذ بيده ويجول به في تلك الأرض ويتبوّأ منها حيث يشاء
ويعتبر في مصنوعات الله ولا يمر بحجر ولا شجر ولا مدر ولا شيء ويريد أن
يكلمه إلا كلمه كما يكلم الرجل صاحبه ولهم لغات مختلفة وتعطى هذه الأرض
بالخاصية لكل من دخلها الفهم بجميع ما فيها من الألسنة فإذا قضى منها وطره
وأراد الرجوع إلى موضعه مشى معه رفيقه إلى أن يوصله إلى الموضع الذي دخل
منه يوادعه ويخلع عنه تلك الحلة التي كساه وينصرف عنه وقد حصل علوما جمة
ودلائل وزاد في علمه بالله ما لم يكن عنده مشاهدة وما رأيت الفهم ينفد
أسرع مما ينفد إذا حصل في هذه الأرض وقد ظهر عندنا في هذه الدار وهذه
النشأة ما يعضد هذا القول فمن ذلك ما شاهدناه ولا أذكره ومنها ما حدثني
أوحد الدين حامد بن أبي الفخر الكرماني وفقه الله قال كنت أخدم شيخاً وأنا
شاب فمرض الشيخ وكان في محارة وقد أخذه البطن فلما وصلنا تكريت قلت له يا
سيدي اتركني أطلب لك دواء ممسكاً من صاحب مارستان سنجار من السبيل فلما
رأىاحتراقي قال لي رح إليه قال فرحت إلى صاحب السبيل وهو في خيمته جالس
ورجاله بين يديه قائمون والشمعة بين يديه وكان لا يعرفني ولا أعرفه فرآني
واقفاً بين الجماعة فقام إليّ وأخذ بيدي وأكرمني وسألني ما حاجتك فذكرت له
حال الشيخ فاستحضر الدواء وأعطاني إياه وخرج معي في خدمتي والخادم بالشمعة
بين يديه فخفت أن يراه الشيخ فيحرج فحلفت عليه أن يرجع فرجع فجئت الشيخ
وأعطيته الدواء وذكرت له كرامة الأمير صاحب السبيل بي فتبسم الشيخ وقال لي
يا ولدي إني أشفقت عليك لما رأيت من احتراقك من أجلي فأذنت لك فلما مشيت
خفت أن يخجلك الأمير بعدم إقباله عليك فتجردت عن هيكلي هذا ودخلت في هيكل
ذلك الأمير وقعدت في موضعه فلما جئت أكرمتك وفعلت معك ما رأيت ثم عدت إلى
هيكلي هذا ولا حاجة لي في هذا الدواء وما استعمله فهذا شخص قد ظهر في صورة
غيره فكيف أهل تلك الأرض قال لي بعض العارفين لما دخلت هذه الأرض رأيت
فيها أرضاً كلها مسك عطر لو شمه أحد منا في هذه الدنيا لهلك لقوة رائحته
تمتد ما شاء الله أن تمتد ودخلت في هذه الأرض أرضاً من الذهب الأحمر اللين
فيها أشجار كلها ذهب وثمرها ذهب فيأخذ التفاحة أو غيرها من الثمر فيأكلها
فيجد من لذة طعمها وحسن رائحتها ونعمتها ما لا يصفها واصف تقصر فاكهة
الجنة عنها فكيف فاكهة الدنيا والجسم والشكل والصورة ذهب والصورة والشكل
كصورة الثمرة وشكلها عندنا وتختلف في الطعم وفي الثمرة من النقش البديع
والزينة الحسنة ما لا نتوهمه نفس فأحرى أن تشهده عين ورأيت من كبر ثمرها
بحيث لو جعلت الثمرة بين السماء والأرض لحجبت أهل الأرض عن رؤية السماء
ولو جعلت على الأرض لفضلت عليها أضعافاً وإذا قبض عليها الذي يريد أكلها
بهذه اليد المعهودة في القدر عمها بقبضته لنعمتها ألطف من الهواء يطبق
عليها يده مع هذا العظم وهذا مما تحيله العقول هنا في نظرها ولما شاهدها
ذو النون المصري نطق بما حكى عنه من إيراد الكبير على الصغير من غير أن
يصغر الكبير أو يكبر الصغير أو يوسع الضيق أو يضيق الواسع فالعظم في
التفاحة على ما ذكرته باق والقبض عليها باليد الصغيرة والإحاطة بها موجود
والكيفية مشهودة مجهولة لا يعرفها إلا الله وهذا العلم مما انفرد الحق به
واليوم الواحد الزماني عندنا هو عدة سنين عندهم وأزمنة تلك الأرض مختلفة
قال ودخلت فيها أرضاً من فضة بيضاء في الصورة ذات شجر وأنهار وثمر شهي كل
ذلك فضة وأجسام أهلها منها كلها فضة وكذلك كل أرض شجرها وثمرها وأنهارها
وبحارها وخلقها من جنسها فإذا تنوولت وأكلت وجد فيها من الطعم والروائح
والنعمة مثل سائر المأكولات غير أن اللذة لا توصف ولا تحكى ودخلت فيها
أرضاً من الكافور الأبيض وهي في أماكن منها أشد حرارة من النار يخوضها
الإنسان ولا تحرقه وأماكن منها معتدلة وأماكن باردة وكل أرض من هذه
الأرضين التي هي أماكن في هذه الأرض الكبيرة لو جعلت السماء فيها لكانت
كحلقة في فلاة بالنسبة إليها وما في جميع أراضيها أحسن عندي ولا أوفق
لمزاجي من أرض الزعفران وما رأيت عالماً من عالم كل أرض أبسط نفوساً منهم
ولا أكثر بشاشة بالوارد عليهم يتلقونه بالترحيب والتأهيل ومن عجائب
مطعوماتها أنه أي شيء أكلت منها إذا قطعت من الثمرة قطعة نبتت في زمان
قطعك إياها مكانها ما سد تلك الثلمة أو تقطف بيدك ثمرة من ثمرها فزمان
قطفك إياها يتكون مثلها بحيث لا يشعر بها إلا الفطن فلا يظهر فيها نقص
أصلاً وإذا نظرت إلى نسائها ترى أن النساء الكائنين في الجنة من الحور
بالنسبة إليهن كنسائنا من البشر بالنسبة إلى الحور في الجنان وأما
مجامعتهن فلا يشبه لذتها لذة وأهلها أعشق الخلق فيمن يرد عليهم وليس عندهم
تكليف بل هم مجبولون على تعظيم الحق وجلاله تعالى لو راموا خلاف ذلك ما
استطاعوا وأما أبنيتهم فمنها ما يحدث عن همهم ومنها ما يحدث كما تبنى
عندنا من اتخاذ الآلات وحسن الصنعة ثم أن بحارها لا يمتزج بعضها ببعض كما
قال تعالى " مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان فتعاين منتهى بحر
الذهب تصطفق أمواجه ويباشره بالمجاورة بحر الحديد فلا يدخل من واحد في
الآخر شيء وماؤهم ألطف من الهواء في الحركة والسيلان وهو من الصفاء بحيث
أن لا يخفى عنك من دوابه ولا من الأرض التي يجري البحر عليها شيء فإذا
أردت أن تشرب منه وجدت له من اللذة ما
avatar
starspole
مـديــر منتدى المحـسى
مـديــر منتدى المحـسى

عدد الرسائل : 160
العمر : 48
الموقع : http://alshrefalm7sy.googlepages.com/
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://starspole.googlepages.com/home

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى