منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

صفحة 1 من اصل 8 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 2 نوفمبر 2012 - 23:00

في وقت تكثر فيه المحن على البلاد وتتعدد الأراء الغريبة المسيئة للإسلام وللمسلمين يظل الأزهر منارة الإسلام الوسطي المعتدل وتظل رايته قبلة للكثيرين في أنحاء العالم للتعلم منه
نتابع هنا سويا أخبار الأزهر الشريف في محاربة الأفكار المتطرفة وفي نشر الإسلام بمفهومه الصحيح

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 2 نوفمبر 2012 - 23:00

في تهنئته بعيد الأضحى الإمام الأكبر يدعو المصريين للتضحية بمصالحهم الشخصية من أجل الوطن

وجَّه فضيلة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - التهنئة للأمَّتين العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك.
وقال في كلمته بهذه المناسبة: "إنَّه يطيب لي أنْ أُقدِّم التهنئة للأمتين العربية والإسلامية ومصر على وجه الخصوص في عيد الأضحى المبارك بهذه المناسبة الطيبة التي تمثِّل روح الفداء والتضحية والتديُّن الصادق الذي يجبُ أنْ يتحلى به شباب الأمَّة في هذه المرحلة التاريخية التي تمرُّ بها، يرفع فيها الشباب لواء الإخلاص والحق والعدل والسلام والديمقراطية من أجل نهضة الأمة وتقدُّمها.
ووجَّه فضيلة الإمام رسالةً إلى الشعب المصري قال فيها: "إنَّ مصر مليئة بالثروات والخيرات التي حَباها الله إيَّاها، والتي ستُسهم - بإذن الله تعالى - وبقوَّةٍ في بناء مصر في عهدها الجديد، مؤكدًا أنَّه ما زال أمام أبنائها المخلصين العديد من المشكلات والتحدِّيات الكبرى التي لن يُجدِيَ معها تخاذلُ المتخاذلين، وشعارات المثبِّطين التي لم تعدْ تصلح في مصر الآن.
كما وجَّه فضيلته رسالةً إلى الأمة العربية والإسلامية طالبهم فيها بالحِفاظ على وحدتهم التي هي من أوجَبِ الواجبات الآن؛ حتى تستطيع الأمَّة عبور هذه المرحلة الصعبة من تاريخها.
وأضاف: إنَّ العيدَ في الإسلام يعني الفرح في أسمى معانيه؛ الفرح بطاعة الله ورحمته، والبشر بملاقاة الأهل والأحباب، والتوسعة على المساكين والمحتاجين وإدخال السرور عليهم، وإغنائهم عن السؤال في هذا اليوم، وأيضًا الشعور العميق بالوحدة بين المسلمين المتمثِّل في صلاة العيد.
وتسائل شيخ الأزهر: هل من الكثير أن أتوجَّه - بالتهنئة والدعاء الخالصين - إلى كلِّ المصريين وجميع العرب والمسلمين كافَّة، أينما كانوا، أنْ ينسوا خلافاتهم، ويضحوا برغباتهم وطموحاتهم الذاتية، ويذكروا فقط هموم الأمة والقضايا المصيرية للشعوب الإسلامية، هذه الشعوب التي تفتقد إلى فرحة العيد، ويغلبها الأسى والأنين في فلسطين والعراق، وسوريا والصومال، وأفغانستان وبورما؟!
وختم فضيلة الإمام رسالته بقوله: نسأل الله تعالى أنْ يُعيد علينا جميعًا هذا العيد ونحن أحسن عملاً، وأفضل حالاً، وأهدى سبيلاً، وكل عام وأنتم بخير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 2 نوفمبر 2012 - 23:00


الأزهر يدعو التعاون الإسلامي لعقد قمة طارئة لوزراء الخارجية لمناقشة أحداث بورما
دعا الأزهر الشريف منظمة التعاون الإسلامي إلى عقد قمة طارئة لوزراء خارجية الدول الإسلامية؛ لمناقشة تداعيات ما يحدث للمسلمين في (ميانمار)، واتخاذ قرارات حاسمة من أجل الضغط على حكومة بورما لإنقاذ مسلمي بورما وحلِّ هذه الأزمة.
وطالب الأزهر، في بيان له الثلاثاء 14 ذو الحجة 1433 هـ الموافق 30 أكتوبر 2012 م ، مجلس الأمن لعقد جلسة عاجلة لإصدار قرار ملزم لحكومة ميانمار لوقف العنف.
كما دعا البيان حكومة ميانمار إلى ضرورة البدء في عملية إعادة التأهيل والمصالحة في المنطقة، والسعي لإعادة دمج المجتمعين المنفصِلين، وإعادة توطين النازحين في منازل جديدة واتخاذ التدابير من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية على المدى الطويل في تلك المنطقة.
وتوجه الأزهر في بيانه برسالةٍ إلى مسلمي العالم قائلًا: إنَّ إخوانكم في ميانمار بحاجةٍ ماسَّة إلى الدعم الذي يرفع عنهم بطش الأكثرية الباغية، وإلى الإغاثة بكل صورها الطبية والغذائية وغيرها من سائر الاحتياجات الضرورية، داعيًا المؤسسات الإسلامية الدعوية والخيرية والإغاثية الشعبية والرسمية إلى مد يد العون لإخوانهم المضطهدين في غفلة من ضمير العالم النائم.
وفيما يلي نص البيان :

سبق للأزهر الشريف أن أصدر بيانًا يوم الخميس 8 من شعبان سنة 1433هـ الموافق 28 من يونيو سنة 2012م وبيانا يوم 17 من شوال سنة 1432ﻫ الموافق 4 من سبتمبر سنة 2012م، والعديد من النداءات الأخرى، محذِّرًا فيها من عمليات التطهير العرقي والتهجير القَسري لمسلمي بورما.
والأزهر الشريف وهو يُتابع بألمٍٍ ما تناقلته وسائل الإعلام من أخبار عن المذابح المروِّعة التي يتعرض لها مسلمو بورما، ونذكُر منه على سبيل الذِّكر لا الحصر ما أكَّدَتْه مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، من تدمير أكثر من خمسة آلاف منزل في منطقة (كياو كيبو) بإقليم راخين غرب ميانمار، منذ يوم 21 أكتوبر الجاري، وتدمير ثلاثمائة منزل آخر في مدينة (بوكتار) منذ أمس الأول، وهروب أكثر من خمسة آلاف مسلم بالقوارب ما زالوا عالقين بأحد الأنهار على الحدود مع بنجلاديش دون غذاء، وتشريد أكثر من مائة ألف من المسلمين في معسكرات اللاجئين منذ شهر يوليو الماضي، كل هذا يحدث أمام أعين الشرطة البورمية التي تدعم هذا السلوك الفج الذي يتنافى مع كل الأعراف والأديان، يُطالب الأزهر المجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري والعاجل وتحمُّل المسئولية الكاملة لوقف هذه المذابح والتهجير المتكرِّر.
ويؤكد الأزهر الشريف أن ما يتعرض له المسلمون في بورما هو من أشد أنواع الاعتداءات الوحشية والأعمال الإرهابية التي تتعارض مع القوانين الدولية والمبادئ الأخلاقية والإنسانية؛ مما يتطلَّب وقفها فورًا، مشددًا على تحمُّل حكومة ميانمار مسئوليتها السياسية والقانونية تجاه وقف أعمال العنف والقتل.
والأزهر إذ يستنكر هذا السلوك المنافي للأديان والحضارات الإنسانية الرفيعة، يُناشد المجتمع الدولي بالتدخُّل العاجل والفاعل؛ للحِفاظ على أمن المواطنين المسلمين وسلامتهم في بورما؛ صيانةً لكرامة الإنسان، وحفظًا لحقوقِه الإنسانيَّة.
ويدعو الأزهر الشريف منظمة التعاون الإسلامي لعقد قمة طارئة لوزراء خارجية الدول الإسلامية؛ لمناقشة تداعيات ما يحدث للمسلمين في (ميانمار)، واتخاذ قرارات حاسمة من أجل الضغط على حكومة بورما لإنقاذ مسلمي بورما وحلِّ هذه الأزمة، كما يدعو مجلس الأمن لعقد جلسة عاجلة لإصدار قرار ملزم لحكومة ميانمار لوقف العنف.
كما يدعو الأزهر حكومة ميانمار إلى ضرورة البدء في عملية إعادة التأهيل والمصالحة في المنطقة، والسعي لإعادة دمج المجتمعين المنفصِلين، وإعادة توطين النازحين في منازل جديدة واتخاذ التدابير من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية على المدى الطويل في تلك المنطقة.
ويتوجَّه الأزهر برسالةٍ إلى مسلمي العالم: إنَّ إخوانكم في ميانمار بحاجةٍ ماسَّة إلى الدعم الذي يرفع عنهم بطش الأكثرية الباغية، وإلى الإغاثة بكل صورها الطبية والغذائية وغيرها من سائر الاحتياجات الضرورية، داعيًا المؤسسات الإسلامية الدعوية والخيرية والإغاثية الشعبية والرسمية إلى مد يد العون لإخوانهم المضطهدين في غفلة من ضمير العالم النائم.
اللهم قد بلغت ، اللهم فاشهد.
والله ولي التــوفــــيق؛؛؛
تحريراً في مشيخة الأزهر :
14 من ذي الـحـجـة ســــنـة 1432ﻫ
المــــــوافـق : 30 مــن أكـتـوبـر ســنــة 2012 م

أ.د/ أحــمد الطــيِّب

شيخ الأزهر

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 2 نوفمبر 2012 - 23:01

الأزهر يرسل أكثر من 20 قافلة دعوية لدول شرق آسيا

وافق فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على إرسال قوافل دعويَّة كبيرة تضمُّ أكثر من عشرين عالمًا من كبار علماء الأزهر، تجوبُ أنحاء دول شرق آسيا (ماليزيا ــ اندونسيا ــ تايلند) لتوضيح قيم الإسلام ودوره في تحقيق السلام العالمي، وتحقيق الوحدة والتوافق بين أبناء الشعوب.
يأتي ذلك خلال زيارة فضيلته لتلك الدول والتي تبدأ 20 نوفمبر الجاري، وصرح الدكتور محمد جميعه، مدير عام الإعلام بالأزهر: إنَّه تم إعداد برنامج حافل لزيارة الإمام الأكبر ولقائه بكل أطياف شعوب تلك الدول، إضافةً لمشاركة فضيلته للمسلمين في احتفالات رأس السنة، وإلقاء العديد من المحاضرات والندوات بجامعات ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند حول الإسلام عقيدة وشريعة وأخلاقًا، ودور الأزهر جامعًا وجامعة في تعميق وسطية الإسلام والتمسُّك بتعاليم الدين الحنيف.
وسيتمُّ منح الإمام الأكبر شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا؛ تقديرًا لشخصه وعلمه ومنهجه الوسطي المعتدِل في الدفاع عن الإسلام وشريعته، وجهوده لإعادة تفعيل دور الأزهر عالميًّا ومحليًّا، وإصدار وثائق الأزهر لترشيد المجتمعات الإسلامية في الحفاظ على الأصالة الدينية، والأخذ بالمعاصرة التي لا تتنافَى مع قيم الإسلام وشريعته.
كما سيتمُّ خلال الزيارة افتتاح الفرع الجديد للرابطة العالمية لخرِّيجي الأزهر بماليزيا وإندونيسيا، وإلقاء كلمةٍ بهذه المناسبة حول الأزهر وتحقيق السلام العالمي .
يشار إلى أن الزيارة هي الأولى من نوعها لفضيلة الإمام الأكبر منذ تَوَلِّيه مهام مشيخة الأزهر، ويُرافقه فيها وفدٌ رفيع المستوى من الأزهر الشريف.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 4 نوفمبر 2012 - 20:16

الإمام الأكبر يهنئ البابا الجديد

أجرى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر اتصالا هاتفيا بنيافة البابا تاوضروس هنأه خلاله باختياره على رأس الكنيسة المرقسية متمنيا له السداد والتوفيق في مهمته الكبيرة التي تنتظره وأكد فضيلة الإمام خلال الاتصال أن جموع الشعب المصري مسلميه ومسيحييه تعلق أمالا كبيرة في ترسيخ دعائم الوحدة الوطنية خاصة في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها الوطن والتي تحتاج لبذل مزيد من الجهود المشتركة التي تحقق التعايش المشترك بين أبناء الأمة المصرية مسلمين وأقباطا

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 5 نوفمبر 2012 - 16:20

الطيب يبحث سبل تعزيز العلاقات المشتركة مع وفد مجلس الأعمال المصري الإثيوبي

بحث فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف مع الدكتور أيمن عيسى رئيس مجلس الأعمال المصري الإثيوبي والوفد المرافق لسيادته سبل تدعيم أواصر العلاقات المشتركة بين مصر وإثيوبيا بصفة عامة وبين الأزهر الشريف والمؤسسات الثقافية والعلمية والدينية بإثيوبيا بصفة خاصة

وأبدى فضيلة الإمام الأكبر استعداد الأزهر التام لتقديم المساعدة لزيادة المنح الدراسية للطلاب الإثيوبيين للدراسة في الأزهر وفتح المجال أمامهم للالتحاق بالكليات العملية للمساهمة في نهضةوتنمية بلدهم وكذلك استعداد الأزهر لفتح مركز ثقافي لتعليم اللغة العربية للإثيوبيين وتدريب الأئمة الإثيوبيين في الأزهر لمدة شهرين على نحو يصقل ثقافة الداعية بما يزودهم بالثقافة الإسلامية الوسطية المعتدلة التي يقومون بعد ذلك بنشرها في بلادهم . ومن جانبه أوضح رئيس مجلس الأعمال المصري الإثيوبي أن الفترة الماضية شهدت بعض الفتور في العلاقات الثنائية بين البلدين بسبب عدم وجود قنوات للحوار والتواصل المشترك الفعال الذي يخدم القضايا المشتركة بين البلدين مما يتطلب ضرورة إقامة حوار مثمر يخدم المصالح المشتركة خاصة وأن المسلمين هناك يمثلون قوة ضاربة اقتصاديا حيث يشكلون 80% من طائفة التجار. وأضاف الدكتور أيمن عيسى أن الدين يلعب دورا أساسيا في حياة الشعب الإثيوبي مسلمين وأقباطا ،آملا في تكثيف دور الأزهر في تلك المنطقة الإستراتيجية والتي يحظى الأزهر فيها بكل تقدير واهتمام بالغ باعتباره رمزا للوسطية والاعتدال والتسامح في العالم الإسلامي .

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 6 نوفمبر 2012 - 19:04


إعادة النظر في المناهج الدراسية لوافدي الأزهر العام القادم

أكد فضيلة الإمام الأكبر د . أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - على أن العام القادم سيشهد إعادة النظر في المناهج الدراسية وبخاصة مناهج الطلاب الوافدين نظرا للصعوبات التي يواجهها بعض الطلاب في الدراسات العليا مما يعود بالنفع على العملية التعليمية ويحقق التطور المنشود في أداء الرسالة التعليمية .
جاء ذلك خلال استقباله لسفير سلطنة بروناي بالقاهرة داتو محمد مهدي عبد الرحمن وتناول اللقاء بحث سبل تدعيم أواصر العلاقات الثنائية بين مصر وبروناي بصفة عامة وبين الأزهر الشريف والمؤسسات العلمية والثقافية والدينية ببروناي بصفة خاصة.
وأشاد الإمام الأكبر بعمق العلاقات التاريخية بين مصر وبروناي التي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ والتي تمتد لأكثر من ألف عام.
وقدم فضيلته الشكر للسفير وطلاب بروناي الدارسين بالأزهر الشريف على قيامهم بترميم وإصلاح معهد السلطان حسن بلقية على نحو يحقق أداء رسالته السامية التي أنشئ من أجلها .
من جانبه أبدى السفير اهتمام وحرص شعب بروناي بإرسال أولادهم لينهلوا من معين الأزهر الشريف حيث الوسطية والاعتدال الذي تميز به طوال عصوره والذين تبوؤوا أرفع المناصب عقب عودتهم حيث يوجد الآن وزيران في الحكومة ونائب رئيس الوزراء من خريجي الأزهر فضلا عن العديد من المحافظين وقيادات السلطنة .

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس 8 نوفمبر 2012 - 12:00


برعاية شيخ الأزهر .....انطلاق الدورة التدريبية الثالثة
لأئمة كردستان العراق


انطلقت بالرابطة العالمية لخريجي الأزهر، الدورة التدريبية المتقدمة لعلماء وأئمة إقليم كردستان العراق، والتي تستمر حتى 29 نوفمبر الجاري، تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتورأحمد الطيب، شيخ الأزهر - رئيس مجلس إدارة الرابطة، ضمن سلسلة الدورات التي تنظمها الرابطة لعلماء وأئمة العالم الإسلامي بهدف نشر المنهج الأزهري الوسطي.



وتأتي الدورة في إطار التعاون بين الرابطة العالمية لخريجي الأزهر واتحاد علماء الدين الإسلامي بكردستان العراق؛ من أجل رفع المستوى العلمي للعلماء الكردستان والاستفادة من تجربة الأزهر الشريف في نشر الوسطية والاعتدال.



من جانبه، أكد أسامة ياسين نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة، أكد أن الرابطة العالمية قدمت كل التسهيلات اللازمة من أجل إقامة هذه الدورة التي تعدُّ ثالث دورةٍ تدريبيةٍ لعلماء كردستان، حيث أقيمت الدورة الأولى عام 2009، والدورة الثانية في مايو 2012.



وأوضح ياسين أن الهدف من هذه الدورات تفعيل أهداف وخطط الرابطة في التعبير عن الإسلام السمح،بصورته الوسطية البعيدة عن الغلو في الدين والتطرف في الفكر.



وأضاف نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة أن عدد الدارسين بهذه الدورة يبلغ ثلاثون خطيبًا وإمامًا،يتلقون محاضراتٍ على أيدي كبار علماء الأزهر الشريف، على رأسهم د. محمد عبدالفضيل القوصي وزير الأوقاف السابق - عضو هيئة كبار العلماء، و د. محمد رأفت عثمان عضو مجمع البحوث الإسلامية -عضو مجمع الفقه بمكة، و د. محمد مهنى أستاذ القانون الدولي بجامعة الأزهر،و د. القصبي زلط أستاذ التفسير بكلية أصول الدين بطنطا، ود. محمد نجيب عوضين رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية السابق، و د. خالد عمران كبير الباحثين بدار الإفتاء المصرية،و د. محمد سالم أستاذ بقسم التفسير وعلومه بكلية أصول الدين، حيث يقدِّم المحاضرون تجربتهم الناجحة في المجال العلمي ونشر وسطية الفكر الأزهري، كما يناقشون خلال الدورة عدة موضوعات حول القضايا الفقهية المعاصرة، حقوق الإنسان في الإسلام وعلاقته بالأديان الأخرى، وسطية الإسلام بين الغلو والتحريف، منهاج وضوابط التجديد والفتوى في الفكرالإسلامي، والتعريف بالأزهر ودوره في العالم الإسلامي فكريًا وتعليميًا واجتماعيًا،العقيدة الإسلامية في عالم متغير، وكذلك الحديث عن الاقتصاد الإسلامي والحضارة الإسلامية.



في نفس السياق قال الشيخ عبدالله الشيخ سعيد رئيس اتحاد علماء الدين في كردستان:"إن الدورة التدريبية التي تنظمها الرابطة لعالمية لخريجي الأزهر بمشاركة(30) إمامًا وخطيبًا من (السليمانية – أربيل – كركوك – دهوك)، وهم حملة شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراة، وهي الثالثة التي تنظمها الرابطة لأئمة وخطباء مساجد إقليم كردستان، وبالتاكيد ستكون كسابقاتها متميزة من كافة الجوانب".



وعبر رئيس اتحاد علماء الدين في كردستان عن اعتزازه وتقديره العاليين - باسمه وباسم كافة علماء الدين في اقليم كردستان - لمشيخة الأزهر للتعاون الكبير الذي تقدمه فيما يتعلق باستضافة الدورات وتأمين الجوانب الإدارية والتنظيمية للدورة، من خلال أفضل الأكاديميين لإلقاء العلوم الدينية على المشاركين بالدورة الثالثة، التي تهدف لتحقيق المقاصد والأهداف المرجوة من الدورة، وهي (المعرفة بالقواعد والمفاهيم الأساسية للإسلام - الإلمام الوافي بالمقاصد العليا - القدرة على رصد القيم البناءة المشتركة بين الديانات السماوية -المعرفة بالدور الحضاري للإسلام والمسلمين - المعرفة بمكانة الأسرة والمرأة والطفل في الإسلام - المعرفة بأحكام الإسلام في مجال حماية البيئة - اكتشاف وسطية الإسلام ودعوته للسلام الاجتماعي بين الناس).

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الخميس 8 نوفمبر 2012 - 12:20


عزب : الأزهر يتابع كل ما يمس الإسلام وعلومه في جامعات أوروبا


قال الدكتور محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر للحوار: إن الأزهر الشريف وهو يستعيد بقوة وكفاءة دوائره التاريخية الثلاث: الدائرة الوطنية المصرية في هذه المرحلة الدقيقة من حياة مصر، والدائرة العربية الإسلامية مع ما يدور في المنطقة من أحداث جِسام، ثم الدائرة العالمية، مع ذلك كلِّه فإن الأزهر ينظر بعين الاهتمام إلى شمال المتوسط وما يدور فيه من حياةٍ علميةٍ، وما يمسُّ الإسلام وعلومه وحضارته في جامعات أوروبا وجامعات ألمانيا على وجه الخصوص.



وأضاف في كلمته خلال افتتاح مركز دراسات العقيدة الإسلامية بجامعة مونستر بألمانيا: إن الأزهر يرى إنشاء قسم أو مركز لدراسات العقيدة الإسلامية لهو أقوى دليلٍ على قدرة ألمانيا ورغبتها الصادقة في إدماج مسلميها في الحياة العلمية والبحثية والثقافية، مع احتفاظهم بعقيدتهم ودينهم وشعائرهم التي ستكون - ولا شكَّ - نوعًا من الإضافة والإثراء للحياة الثقافية والاجتماعية في ألمانيا.



وأشار إلى أنَّ هذا التنوُّع في الثقافات المتجاورة والمتداخلة عرفته الحضارة الإسلامية وحقَّقته في مجتمعات وعواصم عالمية كانت مراكز إشعاع وتعايُش وتكامُل في بغداد وقرطبة والقاهرة وغيرها، وقد تُرجِمت علوم الإسلام التي طوَّرها خلال أربعة قُرون حيث كانت العربية لغة العلم الأولى ترجمت هذه العلوم في طليطلة وباليرمو في القرن الثالث عشر إلى اللغات الأوروبية، وكانت من أهم ركائز عصر النهضة التي اعتمد عليها العقل الأوروبي الناشئ في ذلك الوقت.



وأكَّد أنَّ الأزهر على استعداد تامٍّ للتعاون والمشاركة بتبادُل الأساتذة والطلاب مع جامعاتكم ومراكزكم حتى نتكامل في تدعيم أواصر المعرفة والحوار الخلاَّق.



والأزهر يفخَرُ بأبنائه الذين درسوا ويدرسون في أوروبا، والذين يعرفون لكلِّ مجتمع خصوصيَّاته الثقافية والحضارية، والأزهر يُطبق ذلك وهو يستقبل شباب الأئمة من ألمانيا وإنجلترا وغيرهم لتدريبهم في إطار المنهج الأزهري الوسطي المعتدِل الذي يُرسِّخ قيم التنوُّع وحق الاختلاف وآداب الاختلاف.



وأشاد عزب في كلمته بجامعة مونستر؛ لأنها تبتكر نموذجًا جديرًا بالانتشار والتطبيق في جامعاتٍ أخرى سيكون لها فيما بعدُ آثار بنَّاءة تؤدِّي إلى مزيدٍ من تماسُك المجتمع الألماني وتقويته، وسيكون ذلك دافعًا لبلاد أوروبا المجاورة؛ حتى تعطي الفرصة لمسلميها في أنْ يندمجوا ويتقاربوا ويعملوا في سبيل مزيدٍ من الرقي لمجتمعهم، والإسلام الصحيح حيوي ٌّوقادرٌ على تحقيق ذلك، وفي التاريخ ما يشهد عليه.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 9 نوفمبر 2012 - 16:14

الأزهر يهنئ أوباما بولايته الثانية ويذكره بالقضية الفلسطينية

أرسل الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - رسالة تهنئة للرئيس الأمريكي باراك أوباما بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية لفترة ثانية.
وقال الطيب: أنه يتمنى دوام التوفيق للشعب الأمريكي آملين أن ينال الوضع في الشرق الأوسط وعلى رأسه القضية الفلسطينية العادلة اهتمامه في هذه المرحلة الدقيقة وأن يتم رفع الظلم عن الفلسطينيين وأن يبذل ما يجب من جهود لوقف مذابح المسلمين في ميانمار تدعيما للسلم والأمن في العالم والذي نسعى جميعا لتحقيقه كما نأمل أن تزداد العلاقات المصرية الأمريكية قوة وتقدما خدمة للمصالح المشتركة لكلا البلدين.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 9 نوفمبر 2012 - 16:16


وزير الخارجية السنغافوري للإمام الأكبر: خريجو الأزهر لهم مكانة خاصة لدينا
استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ماساجوز محمد، وزير الدولة للشئون الداخلية والخارجية السنغافوري، وقد تناول اللقاء سبلَ تدعيم أواصر العلاقات بين مصر وسنغافورة بصفةٍ عامةٍ، والعلاقات بين الأزهر الشريف والمؤسسات الثقافية والعلمية والدينية بسنغافورة بصفةٍ خاصةٍ.
وأكد فضيلة الأكبر أنَّ من أهم أهداف الأزهر الشريف نشر الأمن والسلام والمحبة داخليًّا وخارجيًّا؛ لأنَّ الإسلام هو دين السلام، الذي يعترف بالتعدُّدية التي أرادها المولى - عز وجل - لعباده، ومن أجلها حثَّ على التعاون والتعارف بين البشر، وهذه سنة الله في خلقه، ولن تجد لسنة الله تبديلاً، ويحاول الأزهر جاهدًا ترسيخ تلك المعاني السامية في وجدان طلابه؛ حتى ينشروها في بلادهم.
وأشار فضيلته إلى أنَّ الأزهر متيقِّظُ للدعوات المتشددة التي تحاول التسلُّل إلى البلاد التي يوجد بها أقليةٌ إسلاميةٌ؛ لأنَّ هذه الدعوات تخالف المنهج الإسلامي الوسطي، وتعود بالضرر على تلك الجاليات وعلى البلاد ذاتها.
وأضاف: أنَّ الأزهر الشريف يُخصِّص برنامجًا للأئمَّة الأجانب للتزوُّد بثقافة ووسطيَّة الإسلام والتدرُّب على كيفيَّة صناعة ونشر السلام والتسامُح وإدراك فقه الواقع وترتيب الأولويَّات.
من جانبه، أكَّد الوزير أنَّ خرِّيجي الأزهر السنغافوريين لهم مكانة خاصة في وجدان الشعب السنغافوري؛ لأنهم يحملون وسطيَّة واعتدال الأزهر الذي أسهم في إحلال السلم والاستقرار الاجتماعي في سنغافورة.
وممَّا يجدر ذكره أنَّ تعداد سنغافورة يبلغ خمسة ملايين نسمة، يمثل المسلمون فيها 15% ويوجد فيها 80 مسجدًا.
ويشار إلى أن الوزير جاء في زيارة رسمية لمقابلة كبار المسئولين في مصر وحضور حفلٍ لتخريج الطلاب السنغافوريين في الأزهر الشريف وجامعات مصر.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 9 نوفمبر 2012 - 16:25


بيان من مجمع البحوث الإسلامية على افتراءات رافضية
يؤكِّدُ مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف أنَّ حبَّ آل البيت أمر لا يُزايد علينا فيه أحدٌ، بل إنَّنا نتقرَّب به إلى الله - تبارك وتعالى - ولقد دأَب الأزهر الشريف على عدم تكفير أو كراهية أحد من المسلمين، فكيف بآل البيت الكرام، ويؤكد المجمع على أنَّ محبة آل البيت طاعة لله ولرسوله - صلى الله عليه وسلم - مِصداقًا لقوله تعالى: {قُلْ لا أسأَلُكم عليهِ أجرًا إلاَّ المودَّةَ في القُربَى}.
والأزهر الشريف كما عَهِدَه المسلمون طوال عهوده يجمع ولا يُفرِّق، يصلح ولا يفسد، يبني ولا يهدم، ممَّا أهَّله لكي يكون بيتًا لجميع المسلمين على اختلاف طوائفهم؛ ينضوون تحت لوائه، ويجدون فيه مَلاذًا في الملمَّات والمحن والشدائد.. هذا هو الأزهر.
جاء ذلك خلال رد هيئة كبار العلماء على ما جاء من افتراءات ومغالطات في بعض الصحف، على لسان أحد مدَّعي التشيع، موجهة إلى شخص فضيلة الإمام الأكبر، الذي هو إمام للمسلمين جميعًا على اختلاف مذاهبهم وطوائفهم، وأكَّد المجمع على حِرص الأزهر الشريف على تدريس جميع مذاهب المسلمين في معاهده وكلياته؛ مما أعطاه ميزة التعدُّديَّة الفكريَّة التي انفرَد بها عن جميع المؤسَّسات العلميَّة في العالم، والذي جعله شامخًا وكعبة للعلم والعلماء، فالأزهر وإمامه يُمثِّلان ضمير الأمة ورمزًا للوسطية والاعتدال.
إنَّ الأزهر الشريف إنما يتصدى للذين يكفرون صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومَن والاهم؛ ويكفرون أهل السنة والجماعة - الذين يمثلون 90% من المسلمين - والذين يسعون إلى نشر المذهب الرافضي في المجتمعات السنية لخلخلة وحدتها الفكرية والثقافية، الأمر الذي يحولها إلى مجتمعات طائفية بأسها بينها شديد، وذلك حتى تعجز عن التقدم والخروج من المأزق الذي هي فيه، وبهذا المخطط الخبيث تتحقَّق مقاصد الصهيونية والاستعمار.
والأزهر إذ يستنكر هذا السلوك الذي لا يتسق مع شيم العلماء، والبعيد عن المبادئ والقيم الإسلامية، لا يمكن أن يدخل في مهاترات جدلية تثنيه عن رسالته السامية، التي تحمَّلَها طوال تاريخه، والتي ينتظرها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها.
والله الهادي إلى سواء السبيل
الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية
الشيخ علي عبد الباقي

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 9 نوفمبر 2012 - 16:27


ندوة لبيان معنى تطبيق الشريعة الإسلامية من منظور الأزهر
أكد الدكتور حسن الشافعي، مستشار فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عضو هيئة كبار العلماء، رئيس مجمع اللغة العربية، وعضو الجمعية التأسيسية للدستور عن الأزهر الشريف، أن الشريعة الإسلامية نظامٌ قانونيٌّ مستقلٌ وتتميز بالعمومية والشمول، لافتًا إلى ما قرره كبار فقهاء القانون في العالم خلال مؤتمرهم الدولي في لاهاي عام 1938م، في هذا الشأن.
جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها اليوم الخميس 23 من ذي الحجة 1433 الموافق 8 نوفمبر 2012، الاتحاد العالمي لعلماء الصوفية والحركة الشعبية لاستقلال الأزهر ومؤسسة العلاَّمة، ندوةً بقاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر تحت عنوان: "تطبيق الشريعة الإسلامية من منظور الأزهر".
وبدأ د. الشافعي في كلمته التي ألقاها في الندوة بتعريف الشريعة لغةً واصطلاحًا، مبينا أن الله تعالى أكَّد على قبول ما يُبلِّغه الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن ربِّه من الشرع؛ علمًا وعملاً، عقيدة وشريعة.
وأضاف: إنَّ قبول أحكام الله تعالى التي بلَّغها رسولُه، أو بيَّنها أولو الأمر، وأجمعوا عليها والتسليمَ بها هو حكمٌ اعتقادي من أصول الدين، فمَن جحد الشريعة جملةً أو تفصيلاً أو فضَّل عليها غيرَها من الأحكام، معتقدًا أنَّ العدل في هذا الذي فضله، فأمرُ إيمانه على خطرٍ شديدٍ، ويُخشَى عليه الخروجُ من الملة، ولا بُدَّ أن يُبيَّن له الحقُّ حتى يفيءَ إلى أمر الله.
وأكد فضيلته على أن الشريعة الإسلامية نظامٌ قانونيٌّ مستقلٌ، بل نظامُ حياةٍ شاملٌ، كما قرَّر ذلك كبار فقهاء القانون في العالم خلال مؤتمرهم الدولي في لاهاي عام 1938م، وأنَّ تتميز الشريعة الإسلامية بالعمومية والشمول، وهو ما يمثل الأصول والمصادر الكلية والقواعد العامة، غير أنَّ تنزيل ذلك فقهًا واستنباطًا في مجالاتٍ وحالاتٍ محدَّدةٍ هو من الأحكام الجزئيَّة التي ربما تحتاج إلى اجتهادٍ فقهيٍّ؛ لعدم وجود النص التفصيلي للحالات الفردية، وهو ما يتيح المجال للاجتهاد الفقهي الذي يتَّفق مع ظروف العصر، بل ربما دعت الحاجة إلى استشارة فقهٍ أو نظامٍ قانوني آخَر متقدَّم من الناحية الفنية والإجرائية لا من حيث الأصول والنصوص، وهذا لتحقيق ما وُضِعت الشريعة لأجله، وهو قيام الناس بالقسط والعدل.
كما تناول د. الشافعي واقعَ المجتمع المصري وخصائصه التي تُميِّزه عن غيره من المجتمعات، وأشاد بما تمَّ من حوارٍ داخل الجمعية التأسيسية للدستور، موضحًا أنَّ كلمة: "مبادئ الشريعة" التي رأى الأزهر - وتوافقت عليه لجنة المقومات الأساسية والعديد من القوى السياسية - بقاءَها في الدستور، إنما تشمل المصادر الكلية للأحكام الشرعية، والقواعد الفقهية الكلية، وتحقيق مقاصد الشريعة، بالإضافة إلى القواعد الأصولية التي تحكم عمل المجتهدين.
يشار إلى أن الندوة حضرها بعض نوَّاب المحكمة الدستورية، ونخبةٌ من العلماء ورجال الفكر.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الجمعة 9 نوفمبر 2012 - 16:30


البحوث الإسلامية: حب آل البيت لا يُزايد علينا فيه أحدٌ
رفض مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف الاتهامات التي وجهها أحد الباحثين الشيعة إلى فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، والتي زعم فيها كره فضيلته لأهل البيت ومحاربتهم في مصر.
وأكد المجمع في جلسته رقم 450 المنعقدة اليوم الخميس 23 من ذي الحجة1433هـ الموافق 8 من نوفمبر 2012م، أنَّ حبَّ آل البيت أمرٌ لا يُزايد علينا فيه أحدٌ، وأن الأزهر الشريف دأَب على عدم تكفير أو كراهية أحدٍ من المسلمين، فكيف بآل البيت الكرام، وشدَّد المجمع على أنَّ محبة آل البيت طاعةٌ لله ولرسوله - صلى الله عليه وسلم - مِصداقًا لقوله تعالى: {قُلْ لا أسأَلُكم عليهِ أجرًا إلاَّ المودَّةَ في القُربَى}.
وأضاف: أن الأزهر الشريف كما عَهِدَه المسلمون طوال عهوده يجمع ولا يُفرِّق، يصلح ولا يفسد، يبني ولا يهدم، ممَّا أهَّله لكي يكون بيتًا لجميع المسلمين على اختلاف طوائفهم؛ ينضوون تحت لوائه، ويجدون فيه مَلاذًا في الملمَّات والمحن والشدائد..هذا هو الأزهر.
وأكَّد على حِرص الأزهر الشريف على تدريس جميع مذاهب المسلمين في معاهده وكلياته؛ مما أعطاه ميزة التعدُّديَّة الفكريَّة التي انفرَد بها عن جميع المؤسَّسات العلميَّة في العالم، والذي جعله شامخًا وكعبةً للعلم والعلماء، فالأزهر وإمامه يُمثِّلان ضمير الأمة ورمزًا للوسطية والاعتدال.
وشدَّد على أن الأزهر الشريف إنما يتصدى للذين يكفرون صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومَن والاهم؛ ويكفرون أهل السنة والجماعة - الذين يمثلون 90% من المسلمين - والذين يسعون إلى نشر المذهب الرافضي في المجتمعات السنية لخلخلة وحدتها الفكرية والثقافية، الأمر الذي يحولها إلى مجتمعاتٍ طائفيةٍ بأسها بينها شديدٌ، وذلك حتى تعجز عن التقدم والخروج من المأزق الذي هي فيه، وبهذا المخطط الخبيث تتحقَّق مقاصد الصهيونية والاستعمار.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 12:30

الطيب: الخضوع أهم خصائص عبادة الله تعالى ومحبة الرسول ليست شركًا
تطرق فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إلى خصائص العبادات في الإسلام، خلال برنامج "مع الطيب" الذي أُذيع الجمعة الماضية 24 ذو الحجة 1433هـ الموافق 9 نوفمبر 2012م، على القناة الفضائية المصرية.
وأكد فضيلته أن العبادة لله تعالى لها خصائص محددة، أولها الخضوع والتذلل له، معتبرًا الشرك من أكبر أنواع الظلم والضلال .
ولفت الإمام الأكبر إلى وقوع الإنسان أحيانًا في الشرك عن جهل أو نتيجة لعاداتٍ متوارثةٍ عن الآباء والأجداد، لكن عليه التوقف والبحث فيها، مؤكدًا أن الفطرة عند الإنسان هي التوحيد، لكنه قد ينحرف عنها بسبب العوامل المحيطة به والشيطان وغيرها.
وأشار الطيب إلى وجود خلطٍ بين مفهوم العبادة لله تعالى ومفهوم المحبة لرسول الله "صلى الله عليه وسلم"، فهناك آياتٌ كثيرةٌ تأمر بطاعة رسول الله لذا لا يعدُّ ذلك شركًا بالله، كما يتمادى بعضُ المتشددين إلى حدِّ وصف إظهار المحبة لرسول الله "صلى الله عليه وسلم وبعض الأولياء والصالحين بـ"العبادة"، وهذا خطأ.
وتابع قائلاً: "العبادة في مفهومها الصحيح هي الخضوعُ والتذللُ لله سبحانه وتعالى مع منتهى الحب، لكن حب الرسول صلى الله عليه وسلم والغلو فيه لا يعد شركًا بالله، لأن طاعة رسول الله مقرونة بطاعة الله تعالى".
وأوضح أن مفهوم العبادة واضحٌ ومحددٌ، وأن حكم المتشددين علي البعض بالشرك ما هو إلا خلطٌ للأوراق بين مفهوم العبادة والمحبة، مشيرًا إلى عدم وجود من يصلى ويركع لغير الله بين المسلمين.
وأكمل الإمام الأكبر حديثه قائلاً: " ثاني خصائص العبادة في الإسلام ثبات أركانها كما بلغنا بها رسول الله بلا زيادة أو نقصان، وكما أكد عليه الصلاة والسلام في قوله (خذوا عني مناسككم)، فهي لن تتغير حتى آخر الزمان وغير خاضعة للاجتهادات".
ولفت فضيلته إلى أن الخصيصة الثالثة تكمن في عدم وجود وسيطٍ بين العبد المسلم وربه، فالعبد عليه بالتوجه مباشرة إلى الله دون الحاجة لوسيطٍ أو مكانٍ معينٍ، فالأرض كلها طاهرة.
"أما الخصيصة الرابعة، فهي التيسير ورفع الحرج في العبادات، وذلك لعلم الله بمدى ضعف الإنسان لذا خصص له عبادات بسيطة فلا يكلف الله نفسًا إلا وسعها، لكن بعض المتشددين يحولون بعض السنن إلى فروض مما يُثقِل كاهلَ المسلم أثناء تأديته للعبادة"، واستشهد فضيلته بحديث الرسول عليه الصلاة والسلام حين دعا عليهم ثلاث مرات "هلك المتنطعون" أي المغالون في الدين.
وأكد فضيلته أن الرُخَصَ من أهم بنود التيسير على المسلمين، مثل التيمم في حال عدم وجود ماء للوضوء، وكذلك منح للمسافرِ رخصةَ الفطر، كما خفض الصلاة إلى النصف، وغيرها من مظاهر التيسير علي الإنسان المسلم.وفي نهاية حديثه، جدَّد تأكيده على سماحة الدين الإسلامي في التيسير على المسلم في العبادات، وأن هناك فرقًا بين السنة والفرض مثل صيام الست أيام في شوال فهذا سنة وليس فرضًا، وكذلك العقيقة التي جعلها بعض المتشددين فرضًا على المسلم وهذا خطأ لكونها سنة مستحبة للقادرين لذا لا يعاقب عليها المسلم.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 12:31

الإمام الأكبر: نعول كثيرًا على الشباب في العبور بالوطن إلى بر الأمان


أكَّد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أنَّ الأزهر يعول كثيرًا على الشباب لأنهم عدة المستقبل، خاصة في هذه الأيام والظروف التي يمر بها عالمنا العربي والإسلامي.
وقال خلال استقباله وفد اتحاد الطلبة المسيحيين في الشرق الأوسط: إنَّنا في حاجة ماسَّة إلى جهود الشباب العربي؛ لأنني أرفض تقسيم الشباب العربي إلى مسلم ومسيحي؛ حتى نعبر أخطر المنعطفات في تاريخنا الحديث.
وأوضح فضيلة الإمام أنَّ الإسلامَ دينٌ منفتحٌ على الأديان الأخرى، ويُعانق كافة الأديان من منطلقاتٍ عقديةٍ موجودةٍ في القرآن والسنة، فالإسلام دينٌ واحدٌ، عبَّرت عنه الرسالات الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية.
وشدَّد على أنَّ الإسلام يُولِي المسيحية محبَّة خاصَّة، لافتًا إلى أنَّ المسيحية دينٌ يقوم على المحبة، كما ورد في القرآن الكريم في الحديث عن سيدنا عيسى والسيدة مريم عليهما السلام، فيجب علينا كمسلمين أن نُترجِم ذلك إلى واقع عملي وننزل إلى الشارع والجماهير؛ من أجل تغيير الوعي والفكر والسلوك؛ للرجوع إلى توثيق العلاقة بين المسلمين والمسيحيين.
ومن جانبه، قام د. محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر للحوار بتوضيح دور مركز الأزهر للحوار وبيت العائلة في العمل على إصلاح الخطاب الديني الإسلامي والمسيحي خلال الفترة الأخيرة؛ من خلال التركيز على القيم العُليا المشتركة بين الأديان وتفعيلها في مجتمعنا المصري، ومعالجة الاحتقان الطائفي، ومراجعة المناهج التعليمية من خلال التركيز على الثوابت المشتركة.
وأكَّد د. عزب أنَّ الأزهر استطاع خلال الفترة الأخيرة أنْ يستعيدَ أدواره الثلاثة: الدور الوطني، والدور العربي والإسلامي، والدور العالمي، فالأزهر مؤسسة عُليا للحضارة والعلوم تقوم على منهج الوسطية ويقاوم كل فكر أو خطاب يحاول المساس باستقرار المجتمع.
وأضاف د. عزب: أن الثورة الأخيرة في مصر تمثل نوعًا من الانفجار أو الزلزال الذي جاء بعد تراكم أزمات ثلاثين عامًا، والأزهر يعمل جاهدًا على إعادة البناء، وسيستمر في تدريب علمائه وأئمته في بث الوسطية وبعث الثقافة العلمية من خلال خطاب علمي موضوعي، فالأزهر مصممٌ على النجاح وعودة الأمور إلى نصابها، فالمصريون يقفون خلف الأزهر ومتمسكون به

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 12:32

مستشرق فرنسي: الفكر الغربي يفتقر إلى وسطية الإسلام
أبدى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، تأييده للأفكار التي طرحها المستشرق الفرنسي د. شارل سان برو، حول الإسلام الوسطي المعادي للفكر العلماني والحداثة المتطرفة، والتي دعا خلالها إلى الاقتراب من جوهر الإسلام وعقلانيته وفكره المعتدل، والانفتاح غير الموجود في الفكر الغربي الذي يعتقد أنَّه المالك الوحيد للحضارة في العالم.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع فضيلته اليوم الأحد 26 من ذي الحجة 1433هـ الموافق 11 نوفمبر 2012م بالمستشرق الفرنسي د. شارل سان برو.
ومن جانبه أكد فضيلة الإمام الأكبر أنَّ من دعائم الفكر في الأزهر التواصل والانفتاح على كلِّ الأديان والحضارات؛ حتى يسود التفاهم والسلام بين الشرق والغرب، القائم على الاحترام المتبادَل والبُعد عن النظرة الاستعلائية من الغرب تجاه المسلمين.
من ناحيةٍ أخرى، يقوم المستشرق الفرنسي شارل سان برو بإلقاء محاضرةٍ غدًا الاثنين بكلية اللغات والترجمة بجامعة الأزهر حول "علاقة الإسلام بالغرب حوار أم صدام؟".

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 12:36

الإمام الأكبر: مصر بدأت عهدًا جديدًا يتسم بالحرية


أكد فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف أنَّ مصر تشهد عهدًا جديدًا، يتَّسم بحرية التعبير والديمقراطية والشفافية لجميع أبناء الشعب المصري من كلِّ التيارات والاتجاهات على السواء بعد ثورته المجيدة وانتخاب رئيسه انتخابًا حرًّا وديمقراطيًّا؛ مما أحدث حراكًا شعبيًّا في مختلف مؤسسات وهيئات الدولة، وهذا شيء طبيعي نتيجة لمناخ الحرية الذي لم يتوفر من قبل.
جاء ذلك خلال استقبال فضيلته للسيد جيرارد استيجس، سفير المملكة الهولندية بالقاهرة اليوم الاثنين 27 ذو الحجة هـ الموافق 12 نوفمبر 2012م.
ورد فضيلة الإمام الأكبر على سؤال السفير الهولندي حول دور الأزهر الشريف بعد ثورة يناير، قائلاً: "إن للأزهر دورًا محوريًّا في حياة الشعب المصري بصفة خاصَّة، والأمة الإسلامية بصفة عامة، فهو يُمثِّلُ ضميرًا حيًّا وبيتًا وطنيًّا لجميع أفراد الشعب، مسلميه ومسيحييه، وقد احتضن كافة الائتلافات والتيارات والأحزاب المختلفة تحت مظلته، ممَّا أثمر عن العديد من الوثائق التاريخية التي حدَّدت معالم الطريق لمصر الجديدة والأمة العربية والإسلامية في المرحلة القادمة، ونحن بصدد إصدار وثيقة حول المرأة، وسوف يتلوها وثيقة أخرى حول المواطنة".
وحول سؤال سيادته عن خشيته من انتشار بعض الأفكار المتشددة، قال فضيلة الإمام الأكبر: "إننا نُعوِّلُ كثيرًا على طبيعة الشعب المصري المعروف بوسطيَّته واعتداله، والتي ترفض أيَّ فكر أو سلوك متشدد، والذي قد خصَّه المولى - عز وجل - بأن احتضن في رحابه الأزهر الشريف قلعة الوسطية والاعتدال وقبلة العلم والعلماء للمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها".

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 12:38

بيت العائلة يناقش قضية النهوض بالتعليم المصري
عقدت لجنتا التعليم والرصد بمجلس بيت العائلة اجتماعًا بمشيخة الأزهر الشريف؛ لاستكمال مناقشة وضع التعليم، حضره نخبةٌ من علماء وخبراء التعليم والمناهج وطرق التدريس.
وقال د. محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر للحوار: إنَّ الاجتماع تناول كيفيَّة النهوض بالتعليم المصري، ومعالجة حالات الاحتقان والتي قد يستغلها البعض لوصفها بالطائفية، وكذلك التركيز على كافَّة عناصر العملية التعليمية من المدرِّس إلى الطالب.
وأشار إلى أنَّ الاجتماع يأتي في إطار النَّشاط المكثَّف الذي يقوم به بيت العائلة المصرية للمشاركة في مُعالجة القضايا العاجلة، واستعادة القيم للإسلام والمسيحية.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 12:34

مؤتمر دولي حول الإعجاز العلمي في القراءات والمصطلحات القرآنية
تنظم كلية القرآن الكريم فرع جامعة الأزهر بطنطا المؤتمر الدولي الأول حول (الإعجاز العلمي في القراءات والمصطلحات القرآنية)، وذلك يومي الأحد والاثنين القادمين 18، و19 نوفمبر الجاري.
صرح بذلك الدكتور محمد عبد اللطيف أستاذ التفسير ووكيل الكلية ومقرر عام المؤتمر، وقال إن المؤتمر يعقد برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور أسامة العبد رئيس الجامعة، والدكتور سامي هلال عميد الكلية ورئيس المؤتمر.
وأوضح الدكتور محمد عبد اللطيف أن المؤتمر يشمل عدة محاور أهمها:
المحور الأول: الإعجاز العلمي في القراءات القرآنية (الطب – الفلك – النبات – البحار – علوم الأرض).
المحور الثاني: الإعجاز في التشريع.
المحور الثالث: دقة المصطلحات القرآنية في الإعجاز البياني.
المحور الرابع: دقة المصطلحات القرآنية في الجوانب المعرفية المختلفة.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 12:38

برعاية د. الطيب.. مؤتمر دولي يتناول دور الأزهر في النهوض بعلوم اللغة العربية
تنظم كلية اللغة العربية للبنين فرع جامعة الأزهر بالزقازيق، المؤتمر العلمي الدولي الثالث، والذي يعقد تحت عنوان "دور الأزهر في النهوض بعلوم اللغة العربية وآدابها والفكر الإسلامي".
صرح بذلك الدكتور صابر عبد الدايم يونس عميد الكلية، وقال إن المؤتمر يقام برعايةٍ كريمةٍ من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد محمد الطيب - شيخ الأزهر- والدكتور أسامة العبد رئيس الجامعة، والدكتور محمد عبد الفضيل القوصي وزير الأوقاف السابق، والمستشار حسن النجار محافظ الشرقية، مشيرًا إلى أن المؤتمر يعقد على مدار ثلاثة أيام من 20 إلى 22 نوفمبر الجاري.
وأوضح الدكتور صابر عبد الدايم أن الهدف من انعقاد المؤتمر هو تجلية دور الأزهر الشريف جامعًا وجامعة، إضافة لجهود علمائه الأجلاء في تأصيل قضايا الفكر الإسلامي، والتقريب بين المذاهب في ضوء المتغيرات العالمية، إضافة للجهود المبذولة من العلماء والمتخصصين في مجال تحقيق التراث العربي والإسلامي، كما يهدف المؤتمر إلى إبراز جهود العلماء من أعلام الأزهر في الردِّ على المستشرقين وتقويم مناهجهم وأفكارهم، إضافة للتعريف بدور علماء الأزهر وجهود إعلامه في تطوير وتأصيل الدراسات اللغوية والأدبية والشرعية، وأيضًا تناول دور الأزهر وجهود أعلامه في توحيد فكر الأمة، من خلال التكامل المعرفي والتلاقي بين التخصصات المتعددة، مع التركيز على تجلية أثر وسطية الأزهر الشريف في تقريب المفاهيم بين التيارات والمذاهب الفكرية والعقدية.
إضافة إلى التركيز على دور الأزهر الشريف في مقاومة المستعمر وأثره في الثورات ضد الاستبداد ومقاومة الظلم، ودوره المعاصر في المشهد السياسي والثقافي والاجتماعي في مصر والعالم الإسلامي.
كما أوضح عبدالدايم أن المؤتمر يتضمن ستة محاور تتناول تسعة وثلاثين بحثًا، مشيرًا إلى أن المحور الأول يتناول دور الأزهر وجهود أعلامه في تأصيل وتطوير الدراسات الأدبية ويضم هذا المحور سبعة أبحاث، منها بواكير التجديد الأدبي والمناهج الأدبية ودور أعلام الأزهر في تأصيلها وتطويرها، وتأصيل وتطوير قضايا النقد الأدبي في ظل الحفاظ على هوية الأمة وثقافتها، وأفاق التجديد الشعري عند شعراء الأزهر في العصر الحديث، ونظرية الأدب الإسلامي في رحاب الأزهر بين التأصيل والتطبيق والإبداع، والشعر العربي وقضية الانتحال.
يتناول المحور الثاني دور الأزهر وجهود أعلامه في النهوض بالدراسات البلاغية والنقدية، ويتضمن جهود أعلام الأزهر في تطوير الدراسات البيانية تنظيرًا وتطبيقًا، وعلم المعاني بين المعايير النحوية والأسرار البلاغية، والدراسات البديعية وجهود أعلام الأزهر في تأصيلها وتطويرها، والمعايير البلاغية وأثرها في الأحكام الفقهية والقراءت القرآنية، وجهود علماء الأزهر في ميدان الإعجاز البلاغي للقرآن الكريم والبيان النبوي، والتجديد في الدرس البلاغي المعاصر وجهود أعلام الأزهر في هذا الميدان، إضافة لجهود علماء الأزهر جامعًا وجامعة في تحقيق ذخائر التراث البلاغي.
المحور الثالث ويتناول دور الأزهر وجهود أعلامه في تحقيق التراث اللغوي، إضافة لدراسة أساليب القرآن في ضوء معايير النحو العربي، وتناول حركات التجديد في النحو العربي وموقف علماء الأزهر تقويمًا ورفضًا، إضافة لدور الأزهر في تجديد الدراسات الصرفية، ومعالم التلاقي في فهم النص بين علم المعاني والنحو العربي.
المحور الرابع ويتضمن دور علماء الأزهر في تأصيل وتطوير علم فقة اللغة، وجهود العلماء في الرد على المستشرقين وتقويم مناهجهم في الدراسات اللسانية، إضافة للجهود في مجال التفسير اللغوي للقرآن الكريم وتقويم القواعد النحوية في ضوء النظم القرآني.
المحور الخامس ويتضمن أيضًا جهود أعلام الأزهر في التخصص الدعوي والانفتاح على قضايا الأمة السياسية والاجتماعية والفكرية، إضافة لقضايا العقل والنقل في الفكر الإسلامي، وتناول معالم الاتفاق بين السنة والشيعة، ودور علماء الأزهر في التقريب بين المذاهب، إضافة لدورهم الرائد في مجال تأصيل الفلسفة الإسلامية وتطوير معالمها، إضافة لتناول أفاق الفكر الإسلامي بين التقليد والتجديد، والتأكيد على وسطية منهج الأزهر الشريف.
المحور السادس ويتناول الأزهر ودوره الرائد في مساندة الثورات في مصر ومقاومتة للاستعمار، إضافة للدور الرائد لأعلام الأزهر في مواجهة الفكر المتطرف وتاريخ مشايخ الأزهر وأثارهم العلمية في نشر الإسلام في أفريقيا وآسيا وأوروبا.
يشارك في فعاليات المؤتمر علماء من كافة التخصصات في جامعة الأزهر والجامعات المصرية، إضافة لعلماء ومتخصصين من جامعاتٍ عالمية.

المصدر

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 12:45

الهند توافق على إنشاء مركز تكنولوجيا المعلومات بجامعة الأزهر وتدعو الطيب لزيارتها
أكد فضيلة الإمام الأكبر أنَّ الأزهر الشريف يُقدِّم خدمات مزدوجة للطلاب الوافدين من أكثر من مائة دولة يدرسون في رحابه، ليس فقط لتثقيفهم دعويًّا وعلميًّا، ولكن أيضًا لإعدادهم لإرساء التعايش السلمي الوسطي المعتدل مع كافَّة فئات شعوبهم، والذي حثَّ عليه الإسلام الحنيف، ممَّا يعود بالنفع على تلك الشعوب، وهو ما حدث في نهضة كثيرٍ من الدول التي درس أبناؤها في الأزهر الشريف؛ مما جعل تلك الدول في أشد الحرص على إيفاد أبنائهم إلى الأزهر لينهلوا من علومه، ومن وسطيته.
جاء ذلك خلال لقاء فضيلة الإمام الأكبر بنيفديب سوري، سفير الهند بالقاهرة، اليوم الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 .
وأشار السفير إلى أنَّ الحكومة الهندية إيمانًا منها بالدور البارز الذي يلعبه الأزهر الشريف ودوره الجليل في نهضة الهند من خلال الطلاب الهنود الدارسين بكافة كليات الأزهر فقد وافقت الخارجية الهندية على إنشاء مركز تكنولوجيا المعلومات بجامعة الأزهر الشريف؛ حيث تقوم جامعة الأزهر بتوفير المبنى اللازم، بينما تقوم الحكومة الهندية بتوفير أحدث المعدَّات في مجال تكنولوجيا المعلومات والأساتذة المدربين، واختيار كبرى الشركات الهندية العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات لتصميم برامج هذا المشروع الضخم.
وأضاف سيادته أننا نفخر في الهند بالتنوع الديني والأيدلوجي والفكري والثقافي بين مختلف فئات الشعب الهندي، والذين تجمعهم محبة وطنهم وحرصهم على تقدمه وازدهاره؛ فرئيس الجمهورية هندوسي، ونائب رئيس الجمهورية السيد محمد حامد الأنصاري مسلم، ورئيس الوزراء من السيخ، ورئيسة أكبر حزب حاكم السيدة سونيا غاندي مسيحية؛ ممَّا يعكس مدى التسامح الذي يربط بين كافَّة فئات الشعب الهندي، علمًا بأن لدينا أكثر من مائة وسبعين مليون مسلم؛ ممَّا يجعل مسلمي الهند ثاني أكبر كتلة مسلمة بعد دولة إندونيسيا.
وقد قدَّم فضيلة الإمام الأكبر الشكر للحكومة الهندية على المشروع المقترح لإنشاء مركز تكنولوجيا المعلومات بجامعة الأزهر، متمنِّيًا للشعب الهندي دوامَ الوحدة والتقدُّم، والذي قدَّم للإنسانية حضارةً من أرقى الحضارات التي عرفتها البشرية، مشيدًا فضيلته بالدور الكبير الذي قامت به المؤسسات الدِّينية والعلمية في الهند في حفظ ونشر تراث الحضارة الإسلامية منذ زمنٍ بعيد.
وقد قدَّم السفير لفضيلة الإمام دعوةً لزيارة الهند، فوعد فضيلته بتلبيتها في التوقيت المناسب.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 14 نوفمبر 2012 - 12:50

الطيب يستنكر الاعتداءات الصهيونية على غزة ويحذر من جر المنطقة لصراع دموي
استنكر الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، قصف جيش الكيان الصهيوني المسالمين من أهل غزة فجر اليوم الثلاثاء.
وحذر الإمام الأكبر من أنَّ استمرار الكيان الصهيوني في هذه السياسة الغاشمة يؤسس لوضع خطير يجرُّ المنطقة بكاملها إلى حالة من الصراع، وينذر بإشعال حروب جديدة يتحمل الكيان الصهيوني مسؤوليتها الكاملة.
وأكد الطيب أنَّ ما يقوم به جيش الكيان الصهيوني من اعتداء ظالم على المدنيين العُزَّلِ المسالمين يُعَدُّ انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان وكافة المواثيق الدولية، وناشد فضيلته منظمات المجتمع الدولي وعلى رأسها هيئة الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي بتحمل مسؤولياتهم تجاه أهل غزة، وردع هذا الكيان الغاصب عن ممارسة أعماله البربرية ضد المدنيين العزل وتوفير الحماية والمساعدات الإنسانية اللازمة لهم؛ إنصافًا لهم وإحقاقًا لحقهم في العيش الآمن دون المساس بهم وبحقوقهم كباقي البشر

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 19 نوفمبر 2012 - 12:06

الإمام الأكبر يشكل لجنة لمتابعة حادث أسيوط ويحتسب الضحايا "شهداء علم"ـ
كلَّف فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد محمد الطيب - شيخ الأزهر - كلاًّ من فضيلة الشيخ عبد التواب قطب، وكيل الأزهر، والشيخ جعفر عبدالله، رئيس قطاع العاهد، والشيخ حداد عبد العال، وكيل القطاع، ووفدًا من كبار المسئولين بالأزهر بالتوجُّه فورًا إلى مكان الحادث الأليم الذي أودى بحياة 50 وإصابة 13 من طلاب معهد نور الأزهر الخاص ببني عديات بمحافظة أسيوط.
يأتي ذلك للوقوف على أبعاد الحادث الأليم، ومواساة أُسَرِ الضحايا، وتفقُّد المصابين، والمشاركة مع السلطات المختصَّة في الوقوف على أبعاد الحادث وأسبابه وملابساته؛ حتى يتم محاسبة المقصرين.
وقد أمر فضيلة الإمام الجهات المعنيَّة بالأزهر بتقديم إعانات عاجلة للحالات التي تتطلَّب ذلك، كما أمر فضيلته بتشكيل غرفة طوارئ لمتابعة كل ما يستجدُّ حول الحادث أولاً بأول.
وقد عبَّر فضيلة الإمام الأكبر عن حزنه العميق جرَّاء هذا الحادث الأليم الذي استُشهِد فيه 50 طالبًا من طلاب العلم، مُقدِّمًا عزاء مؤسسة الأزهر شيوخًا وعلماء وطلابًا إلى أسر الضحايا، داعيًا المولى - سبحانه وتعالى - أنْ يُسكنهم فسيح جناته، وأنْ يُلهم أهلهم الصبر والسلوان، مُتمنِّيًا الشفاء العاجل للمصابين.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 19 نوفمبر 2012 - 12:09

الإمام الأكبر: صرف إعانات عاجلة لحادث بني عديات



أمر فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بصرف مبلغ 10000 جنيه لأسرة المتوفَّى، و5000 جنيه للمصاب، في الحادث الأليم الذي وقع صباح اليوم السبت ببني عديات مركز منفلوط أسيوط، والذي أودى بحياة 50 طالبًا وأُصِيب 13، من معهد نور الأزهر الخاص ببني عديات.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 19 نوفمبر 2012 - 12:14

الإمام الأكبر ينيب عزب وجميعه لحضور مراسم تنصيب البابا

أناب فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، د. محمود عزب، مستشار شيخ الأزهر للحوار، ود. محمد جميعه، مدير عام الإعلام بالأزهر، للمشاركة في مراسم تنصيب البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية؛ وذلك نظرًا للاجتماع الطارئ الذي يعقده المجلس الأعلى للأزهر لمناقشة تداعيات الحادث الأليم الذي وقع بالأمس وراح ضحيَّته 51 شهيدًا من طلاب الأزهر الشريف بمعهد نور الأزهر ببني عديات بأسيوط.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 19 نوفمبر 2012 - 12:18

جامعة الأزهر ومؤسسة الأمير بندر يكرمان الفائزين في مسابقتي القرآن الكريم والحديث الشريف

بالتعاون مع جامعة الأزهر برئاسة الدكتور أسامة العبد، نظمت مؤسسة الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن آل سعود الخيرية بالمملكة العربية السعودية، مسابقتها السنوية في مجالي حفظ القرآن الكريم كاملا والسنة النبوية المطهرة، والتي تقدم فيها 7 آلاف طالبٍ وطالبةٍ يمثلون 64 كلية بالجامعة بالقاهرة والأقاليم.
وقد اجتاز التصفيات النهائية للمسابقة 835 طالبًا وطالبةً، وقد بلغ إجمالي الجوائز التي حصل عليها الطلاب والطالبات الفائزون في فرعي المسابقة 492 ألف جنيه.
صرح بذلك شوقي عبد الحليم رمضان مدير إدارة النشاط الثقافي بالإدارة العامة لرعاية الطلاب بجامعة الأزهر.
وقال إنه قد تمَّ منح العشرة الأوائل في مجال حفظ القرآن الكريم جوائز مالية قيمة، حيث حصل كلُّ طالبٍ على مبلغ 2000 جنيه، إضافة إلى 2000 جنيه أيضًا لكل طالبٍ من العشرة الأوائل في مجال الحديث النبوي الشريف.
وفي البداية أشاد الأمير عبد الإله بن فهد نيابة عن جدِّه الأمير بندر بمستوى طلاب وطالبات جامعة الأزهر، مؤكدًا أن مؤسسة الأزهر الشريف هي مهد الوسطية والاعتدال، والحارس الأمين على اللغة العربية لغة القرآن الكريم ووعاؤه.
كما أكد أن الأزهر سيظل هو الحصن المتين للأمة الإسلامية، وأن مكانته في قلوب المسلمين تنبع من دوره الرائد في الحفاظ على تراث المسلمين،
وأن هذه الجوائز التي تقدمها مؤسسة الأمير بند الخيرية ما هي إلا مساهمة منها للطلاب والطالبات في جامعة الأزهر بهدف القيام بدوره في الحفاظ على القرآن الكريم والحديث.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 19 نوفمبر 2012 - 12:21

الإمام الأكبر يشيد بمشروع "السلام عليك أيها النبي"ـ

أشاد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بمشروع "السلام عليك أيها النبي"، والذي يقدم طرحًا متميزًا بصورة عصرية وحضارية وعالمية، للتعريف برسالة الإسلام السامية بالعلم والحكمة والموعظة الحسنة.
جاء ذلك خلال استقبال فضيلة الإمام للدكتور ناصر بن مسفر الزهراني، المشرف العام على مشروع "السلام عليك أيها النبي"، وجودة بركات المدير العام للمشروع.
وقام الدكتور ناصر بن مسفر بشرح المشروع الكبير: "السلام عليك أيها النبي"، وقد تضمن المشروع: موسوعة "السلام عليك أيها النبي" في أكثر من ثلاثمائة مجلد، تم إنجاز ما يقارب مائة مجلد منها، وتضمن أيضًا معرضًا ومتحفًا، وقد تم إنجاز الفرع الأول بمكة المكرمة، وستنطلق بقيَّة الفروع في العالم وفي مقدمتها جمهورية مصر العربية.
وكذلك تضمن المشروع قناة "السلام عليك أيها النبي"، ومكتبة وموقع يحملان الاسم ذاته، إضافةً إلى مشروعاتٍ كثيرةٍ ومتنوعةٍ.


خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 20 نوفمبر 2012 - 21:55

شيخ الأزهر: نعمل على تذليل عقبة اللغة أمام الطلاب الوافدين

أكَّد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر أنَّ الأزهر الشريف يعمل على تذليل كافَّة الصعوبات التي تُواجه الطلاب الوافدين خاصة دراستهم باللغة العربية الفصحى.
وقال فضيلة الإمام خلال لقاءه سفير نيجيريا الجديد بالقاهرة لوان جان جوبا: "إذا كان الطالب لن يتلقَّى العلم باللغة العربية الفصحى في الأزهر الشريف فأين يتلقاها؟!".
وشدد الطيب خلال اللقاء اهتمام الأزهر الشريف بالطالب الوافد باعتباره سفيرًا للأزهر الشريف، وخاصة طلاب نيجيريا الدارسين بالأزهر، والبالغ عددهم حاليًّا 1500 طالب، منهم 190 على مِنَحٍ من الأزهر الشريف.
ومن جانبه قدَّم السفير النيجيري العزاءَ للأزهر الشريف وللشعب المصري من الحكومة النيجيرية على الحادث الأليم الذي راح ضحيَّته 51 طالبًا من طلاب العلم بالأزهر الشريف في أسيوط.
كما قدَّم الشكرَ لفضيلة الإمام على المعاملة الطيبة التي يلقاها طلاب نيجيريا الدارسين بالأزهر، وكذلك تدريب أئمَّة نيجيريا على يد علماء الأزهر الشريف، والذين يعدُّون نواة لنشر فكر الأزهر في غرب إفريقيا.
وأشار السفير إلى أنَّ المسلمين في نيجيريا يعيشون في مجتمعات قبليَّة ما بين الشمال والجنوب، وقد اتَّفقوا مُؤخرًا على تشكيل مجلس علماء من الجانبين؛ لتوحيد المناهج الدراسية طبقًا لمناهج الأزهر الشريف، وسوف يقوم وفد من المجلس بزيارة الأزهر للاتفاق على هذا الموضوع

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 21 نوفمبر 2012 - 18:08

شيخ الأزهر رئيسا شرفيا لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية يناير القادم
أعلن الدكتور صلاح سلطان الأمين العام للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بوزارة الأوقاف، أنه عقد اجتماعًا موسعًا ضمَّ وكلاء الوزارة والمديرين العموم العاملين بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، بهدف النظر في إمكانية عقد المؤتمر الدولي السنوي الذي ينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية سنويًا، والذي توقف منذ اندلاع ثورة 25 يناير المباركة.
وقال إنه تمَّ التوافقُ على عقد المؤتمر القادم في 24 يناير 2013 القادم، مشيرًا إلى أنه حدث توافقٌ على انعقاد المؤتمر خلال هذا الموعد من خلال اللجنة المشكلة، وبعد موافقه الدكتور طلعت عفيفي وزير الأوقاف.
وأوضح الدكتور صلاح سلطان أنه فور الموافقة النهائية على انعقاد المؤتمر تمَّ التوجه إلى مقر مشيخة الأزهر لمقابلة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، لإبلاغه بأن يكون رئيسًا شرفيًا للمؤتمر القادم.
كما أوضح سلطان أن اختيار فضيلة الإمام الأكبر رئيسًا شرفيًا للمؤتمر يأتي كونه قيمة وقامة، إضافة إلى أنه القيادة الحكيمة للأزهر الشريف، مشيرًا إلى أن ذلك قد ظهر جليًا خلال اندلاع ثوره 25 يناير، من خلال مواقفه الوطنيه التي لا يستطيع كائنٌ من كان أن يزايد عليها.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 8 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى