منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

صفحة 7 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 28 مايو 2013 - 14:20

العلم والكفاءة شرطا تمثيل الأزهر بالخارج في شهر رمضان
عقد الأزهر الشريف امتحانات تحريرية وشفوية للمتقدمين من علماء الأزهر للابتعاث خلال شهر رمضان لتمثيل الأزهر الشريف في مختلف دول العالم.
وقد تمت الاختبارات بشفافية ونزاهة، وتم ترتيب المتقدمين طبقا لدرجاتهم في الاختبارات التحريرية والشفوية، وتم ترشيحهم على هذا الترتيب تلبية للطلبات الواردة للأزهر الشريف من وزارة الخارجية.
جدير بالذكر أن المقابلة الشخصية للمتقدمين تمت بالتعاون بين أساتذة من جامعة الأزهر و سفراء من وزارة الخارجية.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الثلاثاء 28 مايو 2013 - 14:23

مفتي كازاخستان في رحاب الأزهر
استقبل فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الشيخ/ إيرجان ماميروف ، مفتي عام كازاخستان والوفد المرافق لسيادته،حيث نقل لفضيلة الإمام تحيات رئيس دولة كازاخستان الذي هو أحد خريجي الأزهر الشريف، الذين يكنون له ولشيخه كل الاحترام، ويثمنون جهود فضيلة الإمام الأكبر في خدمة طلاب العلم من شتى بقاع العالم، وأن طلاب كازاخستان الذين تعلموا بالأزهر الشريف يتميزون بالسماحة والوسطية، ويشكلون أعضاء فريق الفتوى بدار الإفتاء التي يترأسها شيخ أزهري تعلم في الأزهر ونهل من علومه، وليس أدلّ على تقدير الكازاخستانيين للأزهر وعلمائه من إنشاء جامعة نور الإسلام التي يترأسها عالم مصريّ أزهريّ.
وقدم مفتي كازاخستان الدعوة لفضيلة الإمام الأكبر باسم أحد عشر مليونًا من مسلمي كازاخستان لزيارة بلدهم.
وقد رحب فضيلة الإمام الأكبر بالدعوة ووعد بتلبيتها.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 9 يونيو 2013 - 11:46

الأزهر: التعاون مع البحرين قائم في كل المجالات
أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أن شعب البحرين يعرف كيف يجمع بين الأصالة والمعاصرة، وهو شعبٌ مثقفٌ.

وأضاف قائلًا: أرجو من الله عز وجل أن يحفظ البحرين شعبًا وقيادة من كل سوء، والأزهر يقف وسيظلّ واقفًا دائمًا مع هذا الثغر من ثغور العروبة والإسلام حتى يستكمل مسيرته الحضارية، مشيرًا إلى أن التعاون بين الأزهر ودولة البحرين قائمٌ في كل المجالات، وسوف يقوم الأزهر بإرسال الكتب الدراسية الأزهرية في كل عام دعمًا للمسيرة العلمية، ومشاركة في النهضة الفكرية والثقافية لدولة البحرين الشقيقة.

جاء ذلك خلال استقبال فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر، المستشارة فاطمة البوعينيني، المستشار الثقافي لسفارة البحرين بمصر، والتي نقلت لفضيلة الإمام تحيات جلالة الملك، وقدمت الشكر الجزيل على الكتب التي أرسلها الأزهر الشريف لتدريسها في المعاهد الدينية في البحرين، وأهدت درع دولة البحرين للأزهر الشريف، وأعربت عن تقدير دولة البحرين قيادة وشعبًا للأزهر الشريف وللإمام الأكبر على مواقفه المشرفة تجاه البحرين ودول الخليج كلها، مؤكدة أن طلاب البحرين يعشقون الأزهر الشريف، فأكثر أساتذة الجامعة والقضاة أزهريون، والمحكمة الدستورية في البحرين بها خمسة من الأزهر؛ فمصر عزيزة على كل دول الخليج، ولها ودّ خاص في البحرين.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 9 يونيو 2013 - 11:48

السويس.. المحطة الأولى لقافلة الأزهر الدعوية
تنطلق الأثنين المقبل الأول من شعبان 1434 هجرية الموافق 10 يونيو 2013 من مشيخة الأزهر الشريف قافلة علماء الأزهر المتجهة إلى محافظة السويس وتضم القافلة نخبة متميزة من علماء الأزهر الشريف وهم:
أ.د. محمد مختار جمعة عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية وعضو المكتب الفني لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر.
أ.د. عباس شومان رئيس قسم الشريعة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بالقاهرة.
أ.د. مختار مرزوق عميد كلية أصول الدين بأسيوط.
أ.د. محيي الدين عفيفي عميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين.
أ.د. سيف قزامل عميد كلية الشريعة بطنطا.
أ.د. محمد مهنا الأستاذ بجامعة الأزهر وعضو المكتب الفني لفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر.
أ.د. علي حسن السويسي الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر.
أ.د. عبد المنعم أبو شعيشع وكيل كلية أصول الدين بطنطا.
أ.د. رمضان عبد العزيز رئيس قسم التفسير بكلية أصول الدين بالمنوفية.
د. سعيد عامر رئيس لجنة الفتوى بالجامع الأزهر.
أ.د. محمد عبد العاطي أستاذ العقيدة ورئيس قسم الدراسات الإسلامية بتربية الأزهر.
د. أسامة السيد الأزهري مدرس الحديث وعلومه بكلية أصول الدين بالزقازيق.
هذا ويؤدي العلماء المحاضرة الأولى عقب صلاة الظهر بكل من :
1- نادي هيئة قناة السويس.
2- مديرية الشباب والرياضة.
3- شركة النصر للبترول.
4- شركة الحديد والصلب.
5- شركة جاسكو. ثم تكون المحاضرة الثانية عقب صلاة المغرب على النحو التالي:
1- المحاضرة الرئيسية بقاعة شركة السويس لتصنيع البترول، ويحاضر بها أربعة من العلماء.
2- ومحاضرة بكل مسجد من المساجد التالية:
(أ‌) مسجد المدينة.
(ب‌) مسجد النور.
(ت‌) مسجد عمر بن الخطاب.
(ث‌) مسجد المجاهدين.
(ج‌) مسجد السيد البدوي.
وتتناول القافلة الموضوعات التالية:
المحاضرة الأولى: عناية الإسلام بالأخلاق والقيم.
المحاضرة الثانية: سماحة الإسلام وسعة أفقه.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 9 يونيو 2013 - 11:50

الإمام الأكبر: مستعدون للتواصل مع كل الشعوب لتعليم أبنائها خاصة من أفريقيا
قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب، - شيخ الأزهر- إن الأزهر مستعد للتواصل مع كل الشعوب إذا ما هيئت الفرصة المناسبة لذلك، وأكّد على حرص الأزهر الشريف على تعليم الطلاب الوافدين وخاصة من أفريقيا الإسلام الوسطي المعتدل باعتبار ذلك مسئولية حملها الأزهر على عاتقه منذ إنشائه.
واقترح خلال استقباله وزير السكان بإفريقيا الوسطى الاستعانة بطلاب أفريقيا الوسطى الذين أوشكوا أن ينهوا دراستهم بمصر لتدريبهم على المنهج الأزهري ليعودوا إلى بلادهم سفراء للأزهر ومبلغين لمنهج الإسلام الوسطي، ليعملوا إلى جانب علماء الأزهر ببلادهم.
وقد وعد فضيلة الإمام الأكبر الضيف الإفريقي بدراسة كل ما تقدم به من طلبات لمساعدة المسلمين في إفريقيا الوسطى والعمل على تلبيتها قدر الإمكان.
ومن جانبه وجّه وزير السكان الشكر للأزهر لما يقوم به من جهود في نشر رسالة الإسلام السمحة، مشيرا إلى أن عدم الفهم لصحيح الدين قد يؤدي بالمسلمين إلى الفوضى، فالناس لا زالوا يحتاجون إلى معرفة ما يريده الإسلام منهم، وهذه هي الرسالة التي يوصلها علماء الأزهر ببساطة لأنها مبنية على القرآن والسنة، موضحا تقدير العالم للأزهر ولا أدل على ذلك من وجود طلاب من جميع دول العالم يدرسون في رحابه.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 9 يونيو 2013 - 11:52


الأزهر ينجح في إلغاء مزاد المخطوطة الأزهرية المسروقة من الأزهرية


أجرى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، اتصالا هاتفيًا بوزير الخارجية محمد كامل عمرو متابعا باهتمام بالغ ما تم بشأن المخطوطة الأزهرية التي سلبت أيام الحملة الفرنسية.
وقد وجّه فضيلته الشكر لوزير الخارجية السيد محمد كامل عمرو ولسفير مصر في فرنسا وممثلي مصر في اليونسكو وعبد العزيز التويجري المدير العام للإيسيسكو، وكل المسئولين الذين لم يقصروا في متابعة موضوع المخطوطة.
جدير بالذكر أنه يجري حاليا استكمال الإجراءات القانونية اللازمة لاسترداد هذه المخطوطة وأخواتها من تراث الأزهر الإنساني العظيم ، الذي نهب في أثناء الحملة الفرنسية على مصر.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 9 يونيو 2013 - 11:58

الإمام الأكبر: الأزهر مستعد لتقديم كل ما بوسعه لمسلمي كرواتيا
استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، داركو يافروسكي، سفير كرواتيا بالقاهرة، حيث اطمأن منه فضيلة الإمام على المواطنين المسلمين في كرواتيا.
وقد أكّد السفير الكرواتي أنهم ينالون قدرًا كبيرًا من الاحترام؛ لأنهم السكان الأصليون للبلاد، معلنًا أنه تم بناء مسجد كبير بكرواتيا، وهو من أجمل المساجد هناك، كما أنهم يستضيفون في شهر رمضان من كل عام قارئًا للقرآن الكريم من مصر؛ لعلمهم أن أفضل القرّاء هم قرّاء مصر.
وطلب السفير أن يتم تسهيل احتياجات الطلاب الكرواتيين الدارسين بالأزهر، وذلك بتخفيض عدد السنوات التي يدرسونها قبل دخول الجامعة من 3 سنوات إلى 6 أشهر تمهيدًا للالتحاق بالجامعة، كما طلب انتداب أساتذة من جامعة الأزهر لتدريس اللغة العربية والدراسات الإسلامية بجامعات كرواتيا، كما رتب السفير الكرواتي مع فضيلة الإمام زيارة مفتي كرواتيا لمصر وزيارته للأزهر في نوفمبر القادم.
ومن جانبه، رحّب فضيلة الإمام الأكبر بالعلاقة مع كرواتيا، مبديًا استعداد الأزهر التام لتقديم كل ما بوسعه لمسلمي كرواتيا وكل المسلمين بالعالم، حيث إن كرواتيا تتمتع بميزة عظيمة؛ وهي أن المسلمين بها أصليون، وأضاف: بما أنهم أقلية فإننا نوصي سعادة السفير بهم خيرًا، وقد قدَّمنا خمس منح لكرواتيا، ووعد فضيلته بمناقشة تفاصيل العلاقة بين الأزهر وكرواتيا في النواحي التعليمية مع مفتي كرواتيا عند زيارته للأزهر.
وقد أوضح فضيلة الإمام الأكبر أن الأزهر لديه أكثر من وسيلة لتكييف العلاقات مع كرواتيا، مثل تبادل أساتذة الجامعات بإرسال الأزهر لأساتذة من جامعة الأزهر للتدريس بالجامعات الكرواتية، وتقديم منح للطلاب الكرواتيين للدراسة بجامعة الأزهر، وتدريب أئمة المساجد عندنا؛ حيث نملك برامج تدريبية يأتي إليها الأئمة من مختلف دول العالم .

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 1 يوليو 2013 - 11:35

علماء الأزهر يشنون هجوما شديدا على دعاة الفرقة من فوق منابر سوهاج
شن علماء الأزهر المشاركين في القافلة الدعوية الأزهرية هجوما شديدا من فوق منابر مساجد سوهاج على دعاة الفرقة والتشرذم في المجتمع المصري بل والأمة الإسلامية مطالبين جوع المصريين بالالتفاف حول منهج الأزهر بقيادته الحكيمة الرشيدة حتي يجتمع شمل المصريين بل والأمة الإسلامية على كلمة سواء نبتعد بها عن الفرقة والخلاف.
محذر ين من المساس باركان قوة مصر المتمثلة في الأزهر الشريف وجيش مصر وقضاة مصر والوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين مستنكر الدعوات التي تحاول النيل من الازهر وعلمائه داعيا المصريين الى الالتفاف حول مؤسسة الازهر التي تمثل مرجعية المسلمين فى كل أنحاء العالم.
ففي خطبة الجمعة بمسجد الرحمن بالبلينا التي ألقاها الدكتور حسين عبد المطلب عميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق بقنا حول سماحة الإسلام وسعة أفقه أكد ان القران الكريم والسنة النبوية المطهرة وضعا قواعد وأركان لتعامل المسلمين مع غيرهم في شتي المجالات ومنها عدم الإكراه أو التعصب والتعايش مع أهل الكتاب فقد كان النبي صلي الله عليه وسلم يحضر ولائمهم ويواسيهم في مصابهم ويعود مرضاهم وكان يبر ويحسن إليهم.
وفي خطبة الجمعة بمسجد علي بن أبى طالب حذر الدكتور أبو ضيف مجاهد من مغبة الانقسام والتشرذم والدعوات التي تنادي بذلك.
كما حذر من المساس باركان قوة مصر المتمثلة في الأزهر الشريف وجيش مصر وقضاة مصر والوحدة الوطنية بين المسلمين والمسيحيين مستنكر الدعوات التي تحاول النيل من الازهر وعلمائه داعيا المصريين الى الالتفاف حول مؤسسة الازهر التي تمثل مرجعية المسلمين فى كل أنحاء العالم.
وشدد على ان مصر ارض التوحيد ومهبط الرسالات فهي ليست أم الدنيا كما يقولون بل أم الدين والدنيا معا وفي خطبة الجمعة بمسجد النصر بطما قال الدكتور مختار مرزوق عميد كلية أصول الدين بسوهاج تحت عنوان "واعتصموا" إن مصر تمر بظروف عصيبه من الجدال البغيض ومحاولة بعض الناس تغليب ارائهم على اراء غيرهم فى الأمور الخلافية وبث روح الكراهية ومنطق القوة مطالبا جميع المصريين بنبذ الفرقة والاعتصام بحبل الله.
وأشار إلى ان العلماء اختلفوا في المراد بحبل الله فقال بعضهم هو القران الكريم ولو التزم الناس به لحفظوا مصر من الفتن ,وقال آخرون هو الجماعة لان المجتمع ما لم يتمسك بروح الجماعة ونبذ الفرقة فإن عقده سينفرط وفي خطبة الجمعة بمسجد العارف بالله بسوهاج قال الدكتور حمد الله الصفتي إن منهج الأزهر في الدعوة هو منهج النبوة القائم على قبول الآخر والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والشفقة على الخلق وعدم إصدار الأحكام على الناس بالكفر والفسق.
وفي خطبة الجمعة التي ألقاها الشيخ محمد زكي مدير عام وعظ الأزهر بمسجد الكرداسة حول كثرة الطاعة فى شهر شعبان بين فيها فضل المولى سبحانه وتعالي على الأمة الإسلامية وحثه على تفجير طاقات المسلمين حتى يستقبلوا شهر الطاعة "رمضان" بتوبة صادقة.
وشدد خلال الخطبة على ضرورة أن يعمل الجميع علي تحقيق امن المجتمع وتنميته ونبذ العنف مشيدا بدور الأزهر فى الحفاظ على ثوابت الأمة وتصحيح مسارها.
وفي خطبة الجمعة للدكتور محمد عبد العاطي عباس أستاذ العقيدة رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الأزهر بالقاهرة بمسجد الشبان المسلمين بسوهاج قد ألمع إلى واقع الأمة الإسلامية بوجه عام والشعب المصري بوجه خاص وقارن بين ما كان عليه أسلافنا من خلق ودين وتسامح وبين ما وصلنا إليه في أيامنا تلك وأرشد إلى ما يجب أن تقوم به الأمة من أمور تعمل على تضييق الهوة السحيقة بيننا وبين أسلافنا وألمح إلى وجوب التمسك بمكارم الأخلاق ولين الجانب والتسامح كما بين أن التعبير عن الرأي محمود في الإسلام فالمسلم يجب ان يكون ايجابياً في المجتمع الذي يعيش فيه ولا يكون إمعة شريطة ان يتحلى بضوابط الدين والا يقوده تعبيره عن الرأي إلى ما لا يحمد عقباه فان هو فعل يكون بذلك داعيا إلى الفتنة المستوجبة للعقاب الدنيوي والأخروي وفي خطبة الجمعة بمسجد الشهيد عبد المنعم رياض بسوهاج قال الدكتور سعيد عامر ان علماء الأزهر سلكوا مسلك الصحابة والتابعين في حماية منهج الإسلام الرباني الوسطي في التيسير وعدم التشدد وساروا على هذا المنهج مبينين سماحة الإسلام وسهولته بلا إفراط ولا تفريط رافعين الحرج عن المسلم بما لا يصادم نصا شرعيا.
وطالب عامر جموع المصريين بالالتفاف حول منهج الأزهر بقيادته الحكيمة الرشيدة حتى يجتمع شمل المصريين بل والأمة الإسلامية على كلمة سواء نبتعد بها عن الفرقة والخلاف

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 1 يوليو 2013 - 11:40

الأزهر يؤكــــد حـرمة الخــروج المســــلح
يُعلن الأزهر الشريف - مع أسفه البالِغ لتردِّي أحوال الدعوة الدينية - أنَّ ما ذكره أحد من كانوا يَظهَرُون في ميدان التحرير، ويتباهون بالتمسح بالثورة، وشَكَا عقلاء الميدان حينذاك من تلوُّنِه وأنانيته وشَقِّه لصف الوطـــن، والآن يتطـــاول على فضيلة الإمام الأكبر أ.د/أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في جمعة لا للعنف، ويردد تُرَّهات حول شخصه وماضيه الكريم - دون أن يجد من يَردُّه إلى الصواب، أو يستنكر ما بدر منه من خطاب - هو ثمرة خيال سقيم وعقل مريض:
1- نعم؛ لقد نصح فضيلة الإمام الأكبر شباب الميدان في اليوم الأخير وفي الساعات الأخيرة للثورة بعدم النزول إلى الميدان خوفًا على دمائهم الزكية من نظام كلنا يعلم طبيعته، وهو ما قدَّره رجل يخشى الله ويرجو رضاه.
وليت من يتاجرون الآن بدماء الجماهير المصرية يحسون بهذا الشعور، ويقدرون هذه المعاني، إذن لحقنوا دماء بريئة، ونالوا أجرًا باقيًا.
2- الكلُّ يشهد بأنَّ الأزهر الشريف هو أول مؤسسة رسمية وصَفت الذين قُتِلوا في الميدان بالشهداء في بيانٍ منشور أيامَ الثورة، خلافًا لما ادَّعاه كذبًا وافتراءً هذا الدَّعِيُّ مِن أنَّ مَن مات في ميدان التحرير ليس شهيدًا.
3- وأمَّا ما يردده المدَّعِي وأمثاله ممن لا يبحثون عن الحق حول لجنة "السياسات"، فلا صلة لفضيلة الإمام بها، وإنما هو تشكيل ضُمَّ إليه بحكم منصبه "رئيس جامعة الأزهر" حينذاك، وهو المكتب السياسي برياسة رئيس الجمهورية عندئذٍ، ولم يحضره الشيخ إلا مرَّة واحدة، ثم بادر إلى الاستقالة منه بمجرد تعيينه شيخًا للأزهر؛ شعورًا بأن الأزهر فوق هذه المجالس والتشكيلات، على أن الرجل الذي تُطووِل عليه سَفَهًا وافتراءً، ينظر إليه المصريون كافَّة بوصفه بينهم قامةً سامقة ومقامًا رفيعًا، من الطبيعي أنْ يعتزَّ به كلُّ عهدٍ، ويحترمه كل حاكمٍ، وهو بحكم نشأتِه وتربيته وأخلاقه لا يسعى إلى أبوابهم، ولا يتمسَّح في ركابهم.
ومنذ أيام ثلاثة كان الرئيس الفاضل - الذي تزعُمُ أنَّك تتظاهر من أجلِه - يرعى حقوق التكريم والإعزاز لهذا الشيخ الجليل؛ لأنه - بحمد الله - يعرفُ قيمَ الرجال.
4- إن شيخ الأزهر لم يدعُ للخروج على رئيس الجمهورية المُنتخَب، ولكنَّه - في ظروف احتقان متوتر وحشد مُتبادل، وكل مصري يشفق مما قد يحلُّ بنا من فتن وخسائر - أعلن حرمة الخروج المسلَّح وذكَّر الناس بأنَّ السُّفَهاء في الماضي ممن لا يبحثون عن الحقِّ، وتدفعهم السفاهة والحماقة، خرجوا على الخلفاء الراشدين أنفسهم، ولكنهم في الوقت نفسه قرر ما يُجمع عليه فُقَهاءُ الإسلام من النهي عن تكفير الخارجين بالقوة، وهم البغاة العصاة الذين يجب التصدي لهم، أما المعارضة السلمية فلا خلاف بين المسلمين في جوازها أو مشروعيتها، بل هو ما تكفله الآن القوانين والدساتير. فماذا تريده أن يقول؟ هل يغير أحكام الشرع؛ لأن فهمًا مريضًا وعقلاً سقيمًا يفهم من هذا الكلام الدقيق المحكَم أنه تحريضٌ على الخروجِ ودعوة إليه؟
ولا يجدُ الأزهر ما يقوله في هذا المقام إلا ما ختم به بيانه السابق الذي عجز صاحبنا عن فهمه: اللهمَّ إنا نسألك رحمة تهدي بها قلوبنا، وتجمع بها شملنا، وترد بها الفتن عنَّا، اللهم لا تُؤاخذنا بما فعل السُّفَهاء منَّا.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 8 يوليو 2013 - 19:46

بيان من الأزهر الشريف للتأكيد على حرمة المساجد
يؤكد الأزهر الشريف على حرمة المساجد وعدم توظيفها – بأي صورة من الصور- في الصراع السياسي الحالي؛ سواء بالاعتصام بها أو التعبئة والحشد فيها، أو غير ذلك ، والبعد عن الزج بالدين في التفرقة بين الناس أو تكفيرهم ، وإلا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير؛ فأهل القبلة كلهم موحدون، والمصريون كلهم مواطنون، (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء) صدق الله العظيم.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 8 يوليو 2013 - 19:50

الإمام الأكبر للمصريين: احذروا من فتنة ستجر البلاد إلى هاوية خطيرة
ناشد شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، المصريين أن يحافظوا على طهارة أياديهم من التلوث أو الهدم أو التخريب، وألا ينزلقوا إلى فتنة لا يعلم فيها المقتول لماذا قُتل؟ والقاتل لماذا قَتل؟
وحذر شيخ الأزهر من فتنة ستجر البلاد إلى هاوية خطيرة، ومستنقع كريه يشوّه وجه مصر العظيم.
ووجه شيخ الأزهر كلمته إلى المصريين قائلاً: (أحذركم من فتنة مهلكة، تذهب بوحدتكم، فتنة تصرف قواتنا المسلحة الباسلة عن مهمتها الوطنية الأصلية).
وأكد أن الدين والوطنية براء من أى دم يسفك، وبراء من كل من يشارك في كل قطرة دم تسفكـ وأضاف: (أرجو أن يحذر الشعب المصري من هذه الفتنة التي تطل برأسها على البلاد والعباد، حفظ الله مصر ووقاها من كل شر ومكروه وحفظ دماء أبنائها).
وقال: (واعلموا أن الدنيا لا تساوى قطرة دم واحدة تسيل ظلمًا من مقتول مظلوم، وأذكركم بقوله صلى الله عليه وسلم: " لزوال الدنيا أهون على الله من قتل مؤمن بغير حق ولو أن أهل سماواته وأهل أرضه اشتركوا في دم مؤمن لأدخلهم الله النار" وأذكركم أيضًا بقوله صلى الله عليه وسلم: "يؤتى بالمقتول يوم القيامة متعلقًا بالقاتل تشخب أوداجه دمًا حتى ينتهي به الى العرش، فيقول: ربِ سَلْ هذا فيم قتلني". هذا وأرجو أن يجد الشعب المصري مخرجًا سريعًا من هذه الفتنة القبيحة التي تحاول أن تطل برأسها على البلاد والعباد، وفقكم الله لما يحبه ويرضاه، وحفظ الله مصر ووقاها من كل شر، ومن كل سوء، ومن كل مكروه، وحفظ دماءها، وحفظ دماء شبابها وأهليها جميعا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته).

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الإثنين 8 يوليو 2013 - 19:54


شيخ الأزهر يدين أحداث الحرس الجمهوري ويطالب بكشف الحقيقة للرأى العام



استنكر فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ما حدث فجر اليوم من سقوط قتلى، كما أذاعت بعض وسائل الإعلام.

وطالب شيخ الأزهر في بيان له سلطات الدولة بالكشف فورًا عن حقيقة ما حدث، وإطلاع الرأي العام والشعب المصري كافة على كل تفاصيل هذا الحادث المؤلم لقلوب المصريين جميعًا، محذرًا من فتنة مظلمة تطل برأسها القبيح على الشعب المصري.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 10 يوليو 2013 - 15:47

بيان من الأزهر الشريف
بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين؛
شعب مصر العريق بعد استنكارانا وإدانتنا وتألم قلوبنا لهذه الدماء التي سالت فإن الأزهر الشريف يعزى أسر الشهداء و يواسى الجرحى و المصابين من أبناء مصر و يصارح القائمين على أمور هذا الوطن بالآتي:
• فتح تحقيق عاجل لكل الدماء التي سالت وإعلان النتائج أولاً بأول على الشعب المصري حتى تتضح الحقائق و توأد الفتنة.
• تشكيل لجنة المصالحة الوطنية خلال يومين على الأكثر - حفاظا على الدماء - وإعطاؤها صلاحيات كاملة لتحقيق المصالحة الشاملة التي لا تقصي أحداً من أبناء الوطن، فالوطن ليس ملكاً لأحد وهو يسعُ الجميع.
• الإعلان العاجل عن مدة الفترة الانتقالية والتي ينبغي ألا تزيد عن ستة أشهر والإعلان عن جدول زمني واضح ودقيق للانتقال الديمقراطي المنشود الذي يحقق "وحدة المصريين وحقن دمائهم" وهو الأمر الذي من أجله شاركتُ في حوار القوى والرموز الوطنية و السياسية.
• يهيب الأزهر الشريف بجميع وسائل الإعلام المختلفة ضرورة القيام بالواجب الوطني في تحقيق المصالحة الوطنية ولم الشمل وتجنب كل ما من شأنه أن يثير الاحتقان أو يؤججه.
• ويطالب الأزهر الشريف بإطلاق سراح جميع المحتجزين و المعتقلين السياسيين وإتاحة الفرصة لهم أن يعودوا إلى حياتهم العادية أمنيين مطمئنين. كما يؤكد على واجب الدولة في حماية المتظاهرين السلميين وتأمينهم وعدم الملاحقة السياسية لأي منهم.
• وأخيراً إذ أدعو كل الأطراف على الساحة المصرية لتحكيم صوت العقل والحكمة قبل فوات الأوان، فإنني من خلال مسئوليتي الدينية والوطنية أدعو الجميع إلى الوقف الفوري لكل ما من شأنه إسالة الدماء المصرية الزكية وأعلن للكافة أنني قد أجد نفسي مضطراً، في هذا الجو الذي تفوح فيه رائحة الدم، ولا يفارق ذهني فيه قول الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم: " لزوال الكعبة حجرا حجراً أهون عند الله عز و جل من إراقة دم مسلم بغير حق" أن أعتكف في بيتي حتى يتحمل الجميع مسؤوليته تجاه وقف نزيف الدم منعاً من جر البلاد إلى حرب أهلية طالما حذرنا من الوقوع فيها.
حفظ الله مصر وشعبها من كل مكروه وسوء.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 10 يوليو 2013 - 15:51

بيان من المكتب الفني لشيخ الأزهر
في ظل هذه المرحلة الحرجة من تاريخنا الوطني، ونظرًا لخطورة الكلمة، ودعوة الأزهر إلى تحرِّي الدقة، فإنَّنا نؤكد أنَّ أيَّ بيانات أو تصريحات تصدر عن أي شخص ولا تصدر عبر المركز الإعلامي الرسمي للأزهر الشريف، فهو رأي شخصي ولا يُعبِّر عن مؤسسة الأزهر أو مشيخته، إنما هي مجرد أراء لأصحابها لا تحمل على المؤسسة ولا تُمثِّل وجهة نظرها

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 10 يوليو 2013 - 16:03

توضيح المركز الإعلامي بالأزهر الشريف تعليقًا على فتوى د. يوسف القرضاوي
لا يصعُب على عوامِّ المثقفين ممَّن اطَّلعوا على فتوى فضيلة الدكتور/ يوسف القرضاوي، أنْ يستقرئوا ما فيها من تعسُّف في الحكم، ومجازفة في النَّظَر؛ باعتبارِه خروجَ الملايين من شعبِ مصر في الثلاثين من يونيو بهذه الصورة التي لم يسبقْ لها مثيلٌ انقلابًا عسكريًّا، استعانَ فيه الفريق السيسي بمَن لا يمثلون الشعب المصري - وذلك بحسَب تعبيره - ذاكرًا من بينهم فضيلة الإمام الأكبر أ.د/أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ولا يسَعُنا إلا أن نبين الحقائق التالية:

أولاً: لم يكن فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر ليتخلف عن دعوة دُعِي لها كل القوى الوطنية والرموز السياسية والدينيَّة بما فيها حزب الحرية والعدالة نفسه في لحظة تاريخية بلغت فيها القلوب الحناجر، وفي موقف وطني يُعَدُّ فيه التخلُّف خيانة للواجب المفروض بحكم المسؤولية، وذلك استجابةً لصوت الشعب الذي عبَّر عن نفسه بهذه الصورة السلمية الحضارية، والتي لم تفترق عن الخامس والعشرين من يناير في شيء.

ثانيًا: فتوى الدكتور/ يوسف القرضاوي، إنما تعكس فقط رأي من يؤيدهم، وأكثر ما كان وما زال تقاتُل الناس حول الحكم والسياسة باسم الدين، وكما قال الشهرستاني: "ما سُلَّ سيفٌ في الإسلام على قاعدة دينية مثل ما سل على الإمامة في كل زمان".

والإمام الأكبر أكبرُ من أن يقفَ مع طائفةٍ ضد طائفةٍ، والجميع يعلم كم سعى وكم جاهد للحَيْلولة دون الوصول إلى هذه النُّقطة الحرجة التي لطالما حذَّر منها، ولم يعبأ بها أحد، ويجب أن يُسأل عنها كل مَن أوصل البلاد إلى هذه الحافَّة، وليراجع كل من لا يعلم البيانات الأخيرة التي صدَرت في هذه الفترة ليتبيَّن له ذلك، فضلاً عن المساعي والمواقف التي يعلمها الله ويعلمها مَن عاهدوا تلك المساعي من الشرفاء من رموز الأمَّة.

ثالثًا: إن موقف الإمام الأكبر إنما كان ولا زال نابعًا من ثوابت الأزهر الوطنية، التي تعد من مقاصد الشريعة، ومعرفته العميقة الثاقبة للنصوص الشرعية بإنزالها على حُكم الواقع لا بعزلها عنه، مع ضمان المحافظة على الثوابت والقواعد، فالعارف هو العارف بزمانه، وليس العارف هو الذي يميز بين الخير والشر، إنما العارف هو الذي يميز بين أي الخيرين شر، وأي الشرين خير.

رابعًا: إن ما ورد بعد ذلك في هذه الفتوى من ألفاظ وعبارات وغمز ولمز لا تنبئ إلا عن إمعان في الفتنة، وتوزيع لمراسم الإساءات على رُبوع الأمة وممثِّليها ورموزها، فإن الأزهر الشريف يعفُّ عن الرد عليها أو التعليق؛ {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا} [الإسراء: 84].


خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 25 أغسطس 2013 - 15:47

الإمام الأكبر: ‫الموقف العربي بقيادة السعودية يكشف عن معادن الرجال وقت الشدائد‬
إن الأزهر الشريف وهو يرى الموقف العربي العظيم والتحرك الدبلوماسي الحكيم الذى تقوده المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبدالله بن عبدالعزيز ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت ومملكة البحرين والمملكة الاردنية الهاشمية على المستوى الدولي للدفاع عن مصر وسيادتها، لا يسعه إلا أن يقدر هذه المواقف التي تكشف عن معادن رجال هذه الأمة وقت الشدائد وقدرة الأمة العربية على التوحد والصمود والتحدي في مواجهة المخاطر التي تواجه أحد أجزاء الجسد العربي ، وتبعث في الأمة من جديد روح السادس من أكتوبر المجيد عام 1973.
هذا ويتوجه الأزهر للشعب المصري بأفراده ومؤسساته وأحزابه الآن أن يتكاتفوا ويتوحدوا على قلب رجل واحد فلم يعد الأمر الآن يتعلق بخلاف سياسي وإنما الخيار الآن بين مصر الدولة أو الفوضي فعلي الجميع كل بحسب دوره أن يهبوا لمكافحة هذا الإرهاب الأسود الذي يهدد أمن مصر واستقرارها، ويعلنوا للجميع وللعالم كله أن إرادة الشعب المصري لن تنكسر مهما كانت التحديات.
وستظل مصر والأمة العربية قويةً موحدةً محفوظة بحفظ الله إن شاء الله.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 25 أغسطس 2013 - 15:50

علماء الأزهر من علي منابر المنيا: الوطن لن يتقدم إلا بالحوار والتصالح
وجه علماء الأزهر الشريف المشاركون في القافلة الدعوية المشتركة بين الأزهر ووزارة الأوقاف بمحافظة المنيا تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وفضيلة الدكتور محمد مختار جمعه وزير الأوقاف عدة رسائل للشعب المصري من أجل الخروج من الأزمة التي يمر بها الوطن وطالب العلماء أبناء الشعب المصري من جميع التيارات والقوي السياسية إلى فتح باب الحوار والتصالح والتعاون من أجل وحدة أبناء الوطن واستقراره وأمنه حتى يتجاوز الوطن الفترة الراهنة بسلام.
وحذر العلماء من محاولات التحريض على العنف أو تبريره أو الترويج له أو الدفاع عنه أو استغلاله بأي صورة مشددين على حرمة الدماء والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة.
وشدد العلماء على واجب الدولة ومؤسساتها الأمنية في حماية أمن المواطنين وسلامتهم وصيانة حقوقهم وحرياتهم في إطار احترام القانون وحقوق الإنسان.
وأكد العلماء على أن الفتنة لن ترى النور في مصر لأن جميع المصريين سيقفون لها بالمرصاد فالشعب المصري يدرك جيدا الحالة التي يمر بها وطنه ولن يسمح لأحد أيا كان أن يتدخل في شئونه مشددين على أن الدين الإسلامي يجمع ولا يفرق فلا يوجد فيه طائفية ولا مذهبية ولا تناحر ولا عناد.
وقال العلماء إن الإسلام يحترم أهل الأديان وجعل لهم حقوقا مثل حقوق المسلمين مطالبين بإصدار قانون يجرم من يثير الطائفية بين أبناء الأمة الواحدة.
وأكد الدكتور عباس شومان عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بالقاهرة أمين عام هيئة كبار العلماء في خطبة الجمعه من مسجد "صلاح الدين "علي حرمة الدم المصري كافة لا فرق بين مصري ومصري فجميع من يعيش على ارض مصر دمه وماله وعرضه حرام مشددا علي أن دماء المصريين لا ينبغي أن تراق بأيد مصرية ويجب أن تدخر لحماية حدود الوطن وتقدمه وازدهاره فكلنا نركب سفينة واحده ولا نجاح لفريق دون الاخر فان غرقت لا قدر الله غرقنا جميعا فيجب ان نتجنب ضياع الوقت وأن نعمل جميعا على انقاذ سفينة الوطن.
وطالب شومان جميع المصريين بالتمسك بوحدتهم الوطنية واعمال النصوص الشرعية الداعية للتعايش السلمي بين شركاء الوطن من الاخوة المسيحيين وعدم الاعتداء علي كنائسهم ولا بيتوهم فضلا عن دمائهم واموالهم مذكرا الجميع بقول الرسول عليه السلام " من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة وان ريحها ليوجد من مسيرة اربعين خريفا".
وشدد أمين هيئة كبار العلماء على حرمة المساجد وعدم استخدامها في غير ما خصصت له من العبادة مذكرا الجميع بأنها بيوت الله في الارض يجب أن تصان عن الامتهان حذرا من غضب الله عز وجل.
وحذر شومان دول الغرب من التدخل في شئوننا الداخلية فالمصريون سينهضون من عثرتهم ويصلحون شأنهم من غيركم فان كانت لكم جهود انسانية فنحن نثمنها أما السعي لترسيخ الانقسام واسقاط الدولة المصرية فلن يسمح به مصري ونحن له بالمرصاد مذكرا الغرب بما فعله المصريون بأجدادهم على ارض مصر الأزهر الشريف.
ودعا شومان عقلاء الوطن الي التجاوب مع الجهود الرامية للمصالحة والحوار للنهوض بالوطن من عثرته مطالبا الجميع بالكف عن نبرة التشفي والشماتة وترويج الفتن والشائعات المغرضة داعيا المولي عز وجل أن يرحم شهداء مصر جميعا من الشعب والجيش والشرطة.
وأكد الدكتور مختار المرزوقي عميد كلية أصول الدين بأسيوط في خطبة الجمعة من مسجد " الوداع " علي عناية الإسلام بحسن الخلق والمعاملة الطيبة بين الجميع فقد قرنها المولي عز وجل في كتابه بحسن العبادة بل غلب جانب المعاملات علي جانب العبادات في كثير من مواضع القران مستشهدا بوصايا لقمان لابنه مشددا علي أن النار تحرم علي من حسنت أخلاقه مؤكدا علي عناية الإسلام بحسن الخلق حتى مع الحيوان فما بالنا بالإنسان.
وشدد الدكتور محمد أبو زيد الأمير عميد كلية الدراسات بالمنصورة في خطبته من مسجد "التحرير" علي حرمة الدماء ونبذ العنف بكافة أشكاله وحرمة الاعتداء على دور العبادة ومؤسسات الدولة التي هي ملك للجميع مستشهدا بما ورد في القران الكريم والسنة النبوية.
كما شدد على ان مقصود الشريعة الإسلامية هو المحافظة على الأنفس ولا يتأتي ذلك إلا بحرمة الدماء فالاعتداء عليهم ظلم مبين .
وفي خطبة الجمعة في مسجد "الجهاد" قال الدكتور محمد سالم عاصي أن الرسالات السماوية والشرائع الإلهية جاءت لحفظ خمسة أشياء ضرورية وهي الدين والنفس والعقل والعرض والمال.
وِشدد على أن الإسلام حرم سفك الدماء للمسلم وغير المسلم إذا كان بينه وبين المسلمين عهد وميثاق حتى في الحروب فلم يجز الإسلام قتل من لايقاتل مثل المرأة والطفل والشيخ الكبير.
وطالب جميع المصريين بأن يحافظوا على أرواحهم ووطنهم وأن يبتعدوا عن الفتن والشائعات فالوطن وطن للجميع ويوم يحترق الوطن لا قدر الله فإن الضرر سيصيب الجميع مطالبا الجميع بمراعاة أحكام الشريعة الإسلامية فى كل تصرفاتنا
وبدأ الشيخ سعيد عامر أمين لجنة الفتوى بالأزهر خطبة الجمعة من مسجد "علي المصري "بقول الله تعالي" فاعف عنهم واستغفر لهم "مطالبا جميع المصريين باستدعاء خلق العفو في جميع تصرفاتنا لأن العفو أمان من الفتن وعاصم من الزلل ودليل على كمال النفس ويهيئ المجتمع والنشء لحياة أفضل .
وشدد علي ضرورة أن نجعل خلق العفو منهجا حركيا في حياتنا اليومية حتى نخرج من الفتن التي تمر بها البلاد.
وشدد الشيخ أحمد ترك في خطبة الجمعه من مسجد "الفتح" على ضرورة أن نحمي الوطن وأن نصون حرمة النفس الإنسانية فقتل المواطن لأخيه ليس جهادا فقد سماه الرسول عليه السلام كفرا فالجرم لا يكون فى قتل المواطن لأخيه المسلم فقط بل لجميع المواطنين فـ" سباب المسلم فسوق وقتاله كفر.
وأكد الشيخ صبري عبادة وكيل وزارة الأوقاف بمسجد"الفولى "ان المصريين وقعوا الفترة الأخيرة في خطأ كبير وهو سقوط قتلي بلا ذنب بسبب الانقسام والعصبية الكاذبة والعنصرية الضالة والتي تسببت في إزهاق الأرواح وإراقة الدماء.
ودعا عبادة جميع المصريين إلي احترام دور العبادة واحترام أهل الأديان الاخري والعمل على وأد الفتن التي تأتينا من الغرب حتى تنهض امتنا وتستعيد مكانتها موجها الشكر لجميع الدول العربية التي ساندت مصر في محنتها مؤكدا أن هذه هي روح وتعاليم الإسلام.
وأكد الدكتور حسن خليل من مسجد "القرطبي" على حرمة الدماء ووأد الفتنة وتجنيب دور العبادة ساحة الصراع السياسي والتركيز علي قيم التسامح والحلم والعفو والصفح في مواجهة العنف والتخريب.
وبين أن من مبادئ الشريعة الإسلامية حفظ النفس وحمايتها من أي اعتداء مستشهدا بقول النبي صلي الله عليه وسلم" الإنسان بنيان الرب ملعون من هدمه "فعلينا ان نتجنب الفتن ما ظهر منها وما بطن.
وقال الشيخ حمد الله الصفتي في خطبة الجمعة بمسجد "اللمطى" إن مبدأ الإخاء هو المبدأ الجامع لعلاقات المسلمين يبعضهم قال تعالى "إنما المؤمنون إخوة" وأخوة الإسلام ترجع لما تقتضيه تلك الأخوة من محبة وتواءم وانسجام وتآلف ورحمة.
وأوضح أن الشريعة الإسلامية حرمت أن يكون بين أبناء المجتمع أي لون من ألوان الإحن والشحناء والبغضاء فضلا عن ان يسود بينهم الإضراب والاقتتال فقال عليه السلام " سباب المسلم فسوق وقتاله كفر".
وشدد على ان المجتمع الإسلامي يختلف عن غيره في كثير من الأمور عن غيره فلايجب أن يكون بين أبتائه تقاتل لأجل خلاف سياسي أو مذهبي أو حزبي فليس ذلك مسوغا لإزهاق الأرواح والاعتداء علي الأنفس المعصومة التي حرم الله قتلها فكل المسلم علي المسلم حرام.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 18 سبتمبر 2013 - 9:33

الإمام الأكبر : الأزهر لا يمكن أن يدخر جهدا في خدمة القضايا الإنسانية
التقى فضيلة الإمام الأكبر أ.د / أحمد الطيب شبخ الأزهر وفد ا من منظمة الصحة العالمية برئاسة الدكتور /علاء علون مدير المكتب الإقليمي للصحة العالمية والدكتور عز الدين محسني مدير برامج التطعيم في المكتب الإعلامي للصحة العالمية وذلك لبحث تفعيل دور اللجنة العالمية الإسلامية التي تتكون من كبار علماء الدين الإسلامي من مختلف دول العالم الإسلامي برئاسة فضيلة الإمام الأكبر.
حيث أكد فضيلته أن الأزهر الشريف لا يمكن أن يدخر جهدا في خدمة القضايا الإنسانية وخاصة التي تهدف إلى حماية البشرية من الإصابة من الأمراض الخطيرة مثل شلل الأطفال مشيرا إلى أن انتشار مثل هذه الأمراض سببه الجهل بأسباب الإصابة به والبعض الآخر يرفض التطعيم خوفا من الإصابة بالعقم وهذا الأمر يوجب على الأزهر أن يتحمل المسئولية لتوضيح الحقائق للجميع والتأكيد على أن التطعيم كعلاج وقائي للأمراض هو من مقاصد الشريعة الإسلامية .

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 18 سبتمبر 2013 - 9:40

الإمام الأكبر لسفير الفاتيكان: رسالة الأزهر احترام أهل الأديان السماوية والحفاظ على الكرامة الإنسانية

استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، سفير دولة الفاتيكان الجديد بالقاهرة، والذي عرض على فضيلة الإمام الأكبر رسالة البابا الجديد فرنسيس الرابع، التي يهنئ فيها العالم الإسلامي بشهر رمضان المعظم وحلول عيد الفطر المبارك، ومعها رسالة خاصة للإمام الأكبر بتوقيع البابا. يؤكد فيها على احترام الفاتيكان للإسلام والمسلمين، وعلى بذل الجهد من أجل التفاهم بين المسيحيين والمسلمين في العالم، لتحقيق العدالة والسلام.
وقد أكد الإمام الأكبر على أن رسالة الأزهر الشريف الذي يمثل كل المسلمين في العالم، هي احترام أهل الأديان السماوية جميعًا، والحفاظ على الكرامة الإنسانية وعلى القيم العُليا التي أكدها القرآن الكريم والسنة النبوية والدعوة إلى ذلك بالمنهج الوسطي وبالحكمة والموعظة الحسنة، وأن الإسلام منفتح على الإنسانية كلها وأن المسلمين مستعدون للتعاون لإرساء العدالة والتقدم بين شعوب الأرض.
كما لفت النظر إلى أن الحديث عن الإسلام بصورة سلبية من الغرب خط أحمر يرفضه الأزهر رفضًا قاطعًا.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 18 سبتمبر 2013 - 9:44

ممثلوا الأزهر بلجنة الدستور يتحفظون على تعديل المادة الثالثة
صرح المستشار محمد عبد السلام مقرر لجنة الدولة والمقومات الأساسية وممثل الأزهر بلجنة الخمسين بالدستور تحفظ ممثلو الأزهر بلجنة الدستور على تعديل المادة الثالثة ورفضهم بالاجماع حذف المسيحين واليهود من المادة الثالثة واستبدالها بغير المسلمين علي اطلاقها

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 18 سبتمبر 2013 - 9:49

محافظ البحر الأحمر يرحب بأفكار الأزهر لتطوير معاهد حلايب وشلاتين
أبدى اللواء أحمد عبدالله محافظ البحر الأحمر الجديد ترحيبه الشديد بالأفكار التي عرضها جلال قريطم خبير التطوير المؤسسي بالأزهر الشريف حول تطوير المعاهد بمنطقة حلايب وشلاتين، من خلال بناء مجمعات تتجاوز فكرة المعاهد التقليدية لتضم بجوارها قاعات لاستضافة المحاضرات والندوات الدعوية وغيرها من الأنشطة، بالإضافة لاستراحات للمدرسين وعائلاتهم.
جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع المحافظ الجديد عصر اليوم الثلاثاء 17 سبتمبر بوفد الأزهر الشريف الذي يزور حاليا المحافظة برئاسة جلال قريطم مستشار فضيلة الإمام الأكبر.
وأبدى عبدالله استعداد المحافظة الكامل لإنجاح الفكرة، وتذليل كافة العقبات التي تقف في سبيل تنفيذها، مؤكدًا ثقته الكاملة في قيادات الأزهر الشريف وقدرتهم على بث قيم الدين الصحيح في تلك المناطق الحدودية.
ومن جهته أوضح قريطم خلال الاجتماع تفاصيل الجولة الأخيرة التي قام بها في مدن حلايب والشلاتين وأبو رماد واستعرض مع المحافظ احتياجات المواطنين، كما تناول اللقاء استعدادات الأزهر لإرسال قافلة طبية خلال الأيام القليلة المقبلة، والاحتياجات المطلوبة من المحافظة بخصوص هذا الشأن.
كما تعرض الاجتماع لمشكلة معهد الأزهر الاعدادي والثانوي بمرسي علم، والذي يحتاج لإعادة تجديد وتأهيل، وهو ما استجاب له المحافظ على الفور


خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 25 سبتمبر 2013 - 11:19

المستشار محمد عبد السلام: أفردنا للتعليم والبحث العلمي عدة مواد تمثل نقلة غير مسبوقة
صرح المستشار محمد عبد السلام، مقرر لجنة مقومات الدولة في لجنة الخمسين لتعديل الدستور، بأن اللجنة أفردت للتعليم والبحث العلمي عدة مواد تمثل نقلة غير مسبوقة، متوقعا أن تنتهي اللجنة من القراءة الأولى لبابي الدولة والمقومات الأساسية نهاية هذا الأسبوع.
مشددا على وجود حرص شديد بين أعضاء اللجنة على التوافق.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 25 سبتمبر 2013 - 11:26

البحوث الإسلامية يحذر من تداول بعض نسخ القرآن المحرفة على شبكة الإنترنت

حذر مجمع البحوث الإسلامية من تداول بعض نسخ القرآن الكريم المحرفة على شبكة الانترنت، وعلى بعض التطبيقات التكنولوجية الحديثة وفقا لما تداوله بعض المدونين على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".
وأهاب المجمع خلال البيان التحذيري بكل مرتادي الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي الاعتماد على المصادر الصحيحة عند قراءة القرآن الكريم وذلك عن طريق المواقع الإلكترونية للأزهر الشريف ودار الافتاء المصرية ووزارة الاوقاف المصرية.كما طالب المجمع الشركات المتخصصة في مراجعة التطبيقات الحديثة الخاصة بالقرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريف وكل ما يتعلق بعلوم الإسلام.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 25 سبتمبر 2013 - 11:30

بمناسبة عيد الأضحى..الإمام الأكبر يوافق على صرف 20 مليون جنيه للفقراء والمحتاجين
وافق فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر- على صرف مبلغ 20 مليون جنيه إعانة للفقراء والمحتاجين المقيدين بقاعدة البيانات الخاصة بالأزهر بمناسبة عيد الأضحى المبارك .
وقال الشيخ محمد العبد مدير عام الحسابات الخاصة إن عدد المستفيدين من الصرف حوالي 80 ألف ما بين اسر وأفراد .
وأضاف أن آخر موعد للصرف يوم 13 أكتوبر المقبل بجميع مكاتب البريد على مستوى الجمهورية .
وقال مصطفي هندي مدير إدارة الزكاة بالحسابات الخاصة إنه تم مضاعفة المبلغ المنصرف للضعف للمرة الثانية على التوالي من 12 مليون إلى 20 مليون وذلك طبقا لتوجيهات فضيلة الإمام الأكبر برفع المعاناة عن كافة المحتاجين وتفعيل دور الأزهر الإنساني والاجتماعي.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 25 سبتمبر 2013 - 11:34

للمرة الثانية.. قافلة طبية من الأزهر لحلايب وشلاتين
وافق فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب -شيخ الأزهر-على إرسال قافلة طبية إلى محافظة البحر الأحمر " الشلاتين – حلايب -أبو رماد" .
وقال الشيخ محمد العبد مدير عام الحسابات الخاصة والمشرف على القافلة إن القافلة تضم 12 طبيبا في تخصصات مختلفة "التخدير – الباطنة – الرمد – الجراحة- الصدر - نساء وتوليد – عظام – أسنان – أطفال" ويرأس وفد الأطباء الدكتور طارق محمد السعيد أستاذ التخدير والعناية المركزة بجامعة الأزهر وكلا من الدكتور محمد عبد النعيم والدكتور عبد الحكيم صفوت والدكتور خالد عمر والدكتور أمجد زكي والدكتور أشرف عبدالله والدكتور مصطفي رشدي والدكتور خالد مصباح والدكتور أحمد الجيوشي والدكتور أحمد لطفي والدكتورة سلوى حجازي والدكتورة سعيدة حلمي ,كما تضم القافلة من الإداريين كلا من محمد جابر ورضا سعيد .
وأضاف العبد أن القافلة هي الثانية التي يرسلها الأزهر إلى "مدينة الشلاتين وحلايب وأبو رماد" لهذا العام وذلك طبقا لتوجيهات فضيلة الإمام الأكبر بضرورة التخفيف عن أبناء مصر وخاصة في المناطق النائية و حرصا من الأزهر الشريف على تقديم رسالة جامعة لخدمة الأسر المصرية و تقديم خدمة صحية لائقة لتلك المناطق

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 25 سبتمبر 2013 - 11:38

الأزهر يستنكر ما حدث من تجاوزات في حق الدكتور علي جمعة
استنكر الأزهر الشريف في بيان له يوم الثلاثاء 18 ذو القعدة 1434 هجرية الموافق 24 سبتمبر 2013 ميلادي، ما حدث من تجاوزات في حق فضيلة أ.د /علي جمعه -عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف- وهو يؤدي واجبه العلمي ويناقش رسالة جامعية في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة.
وشدد الأزهر في بيانه على حرمة مجالس العلم , ووجوب تقدير وإجلال العلماء.

وحث الأزهر الشريف في بيانه على احترام التقاليد العلمية, والالتزام بآداب الحوار وقواعد الخلاف في التعبير عن الرأي .

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 29 سبتمبر 2013 - 10:49

الإمام الأكبر يبحث المسار الديموقراطي مع زياد بهاء الدين
استقبل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور / أحمد الطيب، شيخ الأزهر عصر يوم الخميس 26 سبتمبر الدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق لسيادته.
وتناول اللقاء مسار العملية الديموقراطية في مصر، والدور المنوط للأزهر القيام به خلال المرحلة المقبلة لتدعيم ذلك المسار بما يحقق الأمن والاستقرار للبلاد.وأكد فضيلة الإمام خلال اللقاء أن الأزهر مع كل ما يحقق الأمن والاستقرار لمصر، ومن جانبه أعرب بهاء الدين عن سعادته بلقاء فضيلة الإمام، مثمنًا الدور الذي يقوم به الأزهر الشريف في حماية المسار الديموقراطي بمصر، ودعمه للشعب المصري في تحقيق طموحاته خلال المرحلة المقبلة.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 29 سبتمبر 2013 - 10:54

علماء الأزهر و الأوقاف من الأقصر: مجتمعنا في أمس الحاجة إلي القيم النبيلة
انتشر علماء الأزهر الشريف و الأوقاف المشاركين القافلة الدعوية التي تزور محافظة الأقصر ، في مساجد المحافظة ،وذلك وسط ترحيب شديد من أهالي المحافظة ،الذين طالبوا العلماء بتكرار الزيارة ،لما لعلماء الأزهر و الأوقاف من قدر كبير في نفوسهم ، حيث كان عنوان خطبة الجمعة "الأزهر الشريف ودوره في خدمة القضايا الشرعية والوطنية".
و أكد العلماء على مكانة الأزهر الشريف في العالم الإسلامي و أنه يستعيد الآن مكانه الصحيح باعتباره الصوت الأعلى في العالم الإسلامي، وذلك في عهد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف.قال الدكتور محمد أبو زيد الأمير، عميد كلية الدراسات الإسلامية و العربية بالمنصورة، دعت شريعة الإسلام إلي التعامل بالأخلاق الحسنة و القيم النبيلة ومن القيم التي دعت لها شريعة الإسلام السماحة ، المروءة فقد ورد عن سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم ، "إنما بعثت بالحنيفية السمحة " أي السهلة المحفوظة عن الإفراط و التفريط .و أضاف في خطبة الجمعة بمسجد السيد أبو الحجاج الأقصري ، أن الناظر لدعوة الإسلام يتبين له أنه ما انتشر أمرها إلا على هذا الأساس القويم فالنبي المصطفي صلي الله عليه وسلم ما قال كلمة نابية و لا تحدث بلفظة جافية ولكن كانت سمته السماحة والعفو ،فيحدثه الحق جل علاه فيقول "فبما رحمة من الله لنت لهم و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم و شاورهم في الأمر ".وتابع: إن من الظواهر التي يأباها الإسلام و يرفضها الغلظة و التعنت وعدم تقدير الناس قدرهم و التي نري كثيرا منها في هذا الزمان مما أودي بنا إلي ما نحن فيه الآن فالسعادة كل السعادة إنما تكون في أتباع هدي رسول الله صلي الله عليه وسلم في سماحته و مرؤته ، و إننا في هذه الحقبة العصيبة التي تمر بها مصرنا الحبيبة في أمس الحاجة إلي التعامل بهذه القيم النبيلة وهذا ما يدعوا إليه الأزهر في مناهجه الوسطية فنسأل الله أن يحفظ مصر واحة للأمة و الأمان و أن يحفظ مصر و أهلها من كيد الكائدين العابثين و أن يجعل كيدهم في نحورهم أنه ول ذلك و القادر عليهوقال الدكتور سيف الدين رجب قزامل ، عميد كلية الشريعة بطنطا، أن الله تعالي يقول " فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون"؛ فقد جعل الله الأزهر الشريف هو القائم بهذه المهمة للأمة الإسلامية منذ بدأ فأخلص علماءه لمهمتهم فعرفوا كل ما يتعلق بكتاب الله تعالي وسند نبيه صلي الله عليه وسلم و ما يتعلق بالوسائل التي لا يمكن فهم القرآن ومعرفة دقائقه وبيان أحكامه إلا بمعرفتها ولذلك عرفوا دقائق اللغة العربية و عرفوا ما يتعلق بسيرته صلي الله عليه وسلم و الناسخ و المنسوخ و المحكم و المتشابه و أسباب النزول وغير ذلك مما يتوقف على فهم النص الكريم و لذا وجدنا الأزهر بتبحر علماءه في فهم القرآن الكريم و سنة رسوله الكريم لا يتعصبون لمهب معين ولا يروجون لمذهب معين من جانبه قال الدكتور محمد عبد العاطي عباس ، رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الأزهر القاهرة ، أن نشأة الأزهر الشريف كانت منذ أكثر من ألف عام ورغم قدمه الزماني فإنه لم يكتسب مكانته العلمية و الرئيسية في العالم كله إلا من خلال تعدد أدواره تبعا لتعدد المهام التي أسندت إليه و الآمال التي انعقدت عليه و إلا فهناك مساجد أقدم منه في الوجود لكن لم تكن لها نفس المكانة أو القيمة أو الأهمية التي حظي بها الأزهر الشريف ، مثل جامع البصرة و الكوفة و عمرو بن العاص و أحمد بن طولون و الزيتونة و القرويين .و أضاف في خطبة الجمعة بمسجد العتيق بالعوامية ، أن الأزهر كان له أدوار عدة منها ما هو علمي معرفي وهذا هو الدور الرئيسي و الأهم ،حيث قصده الدراس و الباحثون من كل فج عميق لينهلوا من علومه الدينية و اللغة العربية ثم يرجعون إلي أوطانهم كالنجوم الزاهرة في دياجير الظلام الحالك ، ثم ذاع صيته واحتل مكانة كبيرة في قلوب العوام حتى رفعوه إلي مقام المقدسات في الإسلام ،فكما أضفوا صفة الشرف على المصحف و القدس و الكعبة أضفوه على الأزهر فلا يذكر مجرد من اللقب فيقولون الأزهر الشريف ،كما يقولون المصحف الشريف ، و القدس الشريف ، و الكعبة المشرفة .وتابع: ثم حمل الأزهر بفضل علمائه الربانيين على عاتقه ببيان ونصرة مذهب أهل السنة و الجماعة واعتمد وسطية الإسلام فلم يجنح إلي الإسراف كما لم يركن إلي التشدد و التنطع في الدين ،ثم ظل الأزهر طوال تاريخه الوكيل الرسمي عن الأمة وعن الشعوب يحمل همهم ويعمل على إزالة العقبات التي تهددهم و كثيرا ما كان لعلمائه يقفون أمام طغيان الحكام نصرة للشعوب المقهورة و المظلومة ، واختتم خطبته عن الأزهر و أدواره في عصرنا الراهن و ما قام به من أجل الحق و العدل و إرساء دولة القانون على يد فضيلة الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب.وقال الدكتور عبد المنعم أبو شيعشع،وكيل كلية أصول الدين بطنطا ، إن الأزهر الشريف منذ أنشئ في منتصف القرن الرابع الهجري و هو قائم على دراسة العلوم الدينية و العربية حفيظ على التراث الإسلامي متابع لأداء الرسالة التي بدأت أولي خطواتها منذ فتحت مصر في العام الحادي و العشرين للهجرة ،وظل الأزهر وسيظل بفضل الله تعالي مؤديا للأمانة على خير وجه .وأضاف في خطبة الجمعة بمسجد إبراهيم عياد ببندر الأقصر ، أن الأزهر الشريف ظهرت أهميته الدينية و الوطنية في أوقات المحن و الشدائد حيث أوى إليه حملة العلم يسهمون في تعليمه وطلاب المعرفة ينهلون من معينه و أعاد العلماء بجهودهم الضخمة تبدد من كتب التراث في دجلة .ولافت أنه إلي جانب رسالته العلمية كان للأزهر الشريف دور في نشر الفضيلة و حمايتها وتعقب الرذيلة و محاربتها و مواجهة الظلم الذي كان يمارسه بعض الولاة و الحكام و الدفاع عن الوطن و مقاومة الاستعمار ، وكان للأزهر الأثر الأكبر في نشر الإسلام عالميا و الارتقاء بالأمة الإسلامية دوليا و النهوض بمصر و الحفاظ على زعامتها للعالم الإسلامي و أسلوب الأزهر في تناول القضايا بكل صورها يقوم على التسامح و التوسط و على اليسر و الاعتدال بعيدا عن التعصب و التشدد وهذا هو منهج الإسلام الذي التزمه النبي صلي الله عليه وسلم من قبل و أصحابه من بعده.و قال الشيخ محمد عبد الرازق عمر ، وكيل وزارة الأوقاف لشئون المساجد و القرآن الكريم ،أنه كان للأزهر دوره و تأثيره في مختلف الحقب التاريخية التي مرت به و كان له دور بارز في جميع الأحداث و الثورات السياسية التي تعاقبت على مصر و الأمة الإسلامية فقد قاد الأزهر و شيوخه ثورة مصر و المصريين ضد الحملة الفرنسية في ثورة القاهرة الأولى عام 1798 ثم في ثورة القاهرة الثانية عام 1800م و بعد خروج الفرنسيين قاد الأزهر وعلماؤه رغبة الشعب في حكم أنفسهم بأنفسهم و كانت ثورة 1805م من أهم الثورات الأزهرية التاريخية حيث أختار علماء الأزهر محمد على والياً على مصرو أضاف فى خطبة الجمعة بمسجد "المقشقش" ثم ساند الأزهر و علماؤه الحركة الوطنية المصرية ضد الاحتلال الإنجليزي و كان طلبة الأزهر في مقدمة الطلاب المصريين في ثورة 1919م بل أن قائد الثورة نفسه سعد زغلول كان من رجال الأزهر الذين تعلموا و تخرجوا منه ظل الأزهر يقود مقاومة مصر للاحتلال حتى ثورة يوليو 1952م ثم من على منبر الأزهر بدأت مقاومة الشعب المصري للعدوان الثلاثي عام 1956م. وقال الشيخ علاء الدين عقل شعلان ،مدير الإدارة العامة للتفتيش العام بوزارة الأوقاف،في خطبته بمسجد الشيخ عوض الله ، أن الأزهر الشريف يستعيد الآن مكانه الصحيح باعتباره الصوت الأعلى في العالم للإسلام السني ، فهو بيت الأمة المصرية كلها بصرف النظر عن الدين أو المذهبية أو التوجه الفكري ويظهر في اللحظات الفارقة وقد ظهر في الحملة الفرنسية وفي ثورة 1919 والثورة المصرية ثم ظهر في حرب السويس ثم ظهر في 25 يناير ومازال مستمراً وهو مصمم علي هذا الدور لان ما يهمه هو تجميع الأمة المصرية كلها بكل طوائفه.من جانبه قال الشيخ أحمد ترك ، مدير إدارة المساجد الكبرى ، أنه روي الإمام البيهقي بسنده أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال( يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ، ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين)؛ وإذا كان القرآن محفوظاً بإرادة رب العالمين من أي عابث أو لاعب أو مزيف للأديان عبر تاريخ البشرية لقوله تعالي ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) فان علوم الإسلام وشرائعه ولغته العربية حفظها الله بالأزهر الشريف منهجاً وعلماء ونستطيع إن نقول بكل يقين ما قاله الدكتور محمد البهي رحمه الله : أن تاريخ الأزهر هو تاريخ علوم الإسلام منذ القرن الرابع الهجري وتاريخ علوم الإسلام هو تاريخ الأزهر،و أنا أري فضل الأزهر ساطعاً في مضمون أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم ، الحديث السابق وحديث ( أفضل القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم الأمثل فالأمثل)حيث ذكر النبي صلي الله عليه وسلم أفضل القرون ثلاثة 1- القرن الذي عاش فيه رسول الله 2- القرن الثاني 3- القرن الثالث . هذا يعني أن القرون الثلاثة الأول عُصم الإسلام قرآنا وسنة من الغلو والتحريف والتأويل ومن بداية القرن الرابع الهجري يحتاج الإسلام إلي من يقوم مقام عدول القرون الثلاثة الأولوأضاف في خطبة الجمعة بمسجد أبو يوسف بالكرنك ،أن الأزهر الشريف حمل أمانة العلم والدعوة وتسلمها من القرون الثلاثة السابقة ولا يزال قائماً بها وعليها إلي الآن رغم كيد الكائدين له وللإسلام عبر ألف سنة ، ولا نظير للأزهر الشريف في حمل تلك الأمانة ، وكأنه هو الأمثل الذي ذكره رسول الله صلي الله عليه وسلم وبجانب الدور العلمي والثقافي للأزهر الشريف برزت هذه المؤسسة العظيمة كأحد أهم معالم الوطنية في تاريخ البشرية بل علمت العالم كله الفارق بين الدور السياسي والدور الوطني عندما وقف بجانب الأمة المصرية والعربية في صراعاتها المشروعة مع الاستبداد والاستعمار ولا أدل علي ذلك من موقف الشيخ عمر مكرم وثورة الشيخ السادات والشيخ الدودير والشيخ الشرقاوي ولم يذكر التاريخ أن هؤلاء الشيوخ كان لهم توجها سياسيا حزبياً يقسم الأمة ويضعها في مستنقع الاستقطاب والفتن وهذا هو دور الأزهر الشريف أيضا من ثورة الثلاثين من يونيو الأزهر الشريف هو الآن القادر علي حمل العلم وتوريثه للأجيال جيلا بعد جيل ينفي عن الإسلام تحريف الغالين ، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين وهو المؤسسة الوحيدة القادرة علي جمع كل الفرقاء عند النوازل والصراعات وعلينا أن نلتف حوله وحول شيوخه العلماء التفاف الصحابة برسول الله طلبا للهداية والعلموقال الدكتور حسن السيد خليل ، الباحث الشرعي بمشيخة الأزهر الشريف ، إن الإسلام دين سماوي يهدى إلي الحق و إلي طريق مستقيم هو دين صالح لكل زمان و مكان ،من تمسك بمبادئه وعمل بأركانه و فرائضه و تخلى عن المحرمات فاز في الدنيا و الآخرة ،وعاش في سعادة لا تقدر بمال أو جاه مهما كان فقيرا في الأمور المادية الدنيوية فهو غنى بالقيم و الأخلاق الإنسانية فهو دين عرف قيمة العلم و دوره في تحقيق الرفاهية لبنى آدم جميعا فأمر بتحصيله وحث عليه و بين فضله ،وحذر من كتمانه لأن العلم أمانة عند العالم يؤديها إلي طلاب العلم على أكمل وجع وعلى العالم أن يكون لديه قناعة بما معه من خير لا يضاهيه عرض الدنيا .وأضاف في خطبة الجمعة بمسجد خالد بن الوليد بالكرنك ، لقد ظل الأزهر الشريف قلعة الإسلام عبر العصور و أهم مؤسسة إسلامية في مصر و العالم الإسلامي لما لدوره و مكانته من مرجعية عليا في الدعوة الإسلامية و الإفتاء فهو جامع و جامعة علميه إسلامية تحمل على عاتقها منذ أكثر من ألف عام مهمة حفظ و دراسة و توضيح الشريعة الإسلامية ونقل الرسالة الإسلامية لكل الشعوب .

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأحد 29 سبتمبر 2013 - 10:59

علماء الأزهر بالأقصر يزورون قوات الأمن المركزي في المحافظة
قام أعضاء بقافلة علماء الأزهر و الأوقاف التي تزور محافظة الأقصر ، بعقد ندوة بمعسكر فرق الأمن المركزي بالأقصر ، حيث كان في استقبال العلماء اللواء مصطفي بكر ،مدير الأمن ، و اللواء محمد عقيل نائب مدير الأمن ، و العميد أشرف عبد الوهاب مدير المعسكر .
وتحدث علماء الأزهر و الأوقاف إلي المجندين الذين أدوا التحية العسكرية للعلماء فور دخولهم المعسكر ، حيث أمهم في صلاة العصر الشيخ محمد عبد الرازق عمر ، وكيل وزارة الأوقاف لشؤون المساجد و القرآن الكريم ، الذي أكد في كلمة له أن هناك عوامل لنصر أي دولة للخروج من كبوة ألمت بها ،أولها تطبيق المبادئ فلكل نبي كتاب أنتهي بانتهائه و آخر الكتب السماوية هي الدستور الباقي ليوم القيامة وهو القرآن الكريم .
وأضاف وكيل وزارة الأوقاف أن ما نحن فيه من هم وضيق وغم مرده إلي اليوم التي أغلقت فيه مكاتب تحفيظ القرآن وبعد أطفالنا الصغار عن كتاب ربنا فإذا أردنا النصر علينا الرجوع سريعا إلي كتاب الله ، مشيرا إلي المحاولات المستديمة من الغرب لتشويه القرآن و محاربة المسلمين بالتشكيك فيه لكن هيهات فهو كما قال ربنا " إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون "، فلا يضر السماء نبح الكلاب على الأرض .
من جانبه قال الدكتور محمد أبو زيد الأمير ، عميد كلية الدراسات الإسلامية بنات المنصورة ، في كلمته للجنود أنتم خير أجناد الأرض كما قال رسولنا الكريم ذا فتح الله عز وجل عليكم مصر فاتخذوا بها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد الأرض، مضيفا أنتم جنود مصر و جنود مصر في جهاد و الجهاد غاية عظمي كما أن خدمة الوطن شرف .
وأضاف أن الإسلام دائما ما يدعوا إلي نبذ العنف ويدعوا إلي المحافظة على الأنفس فالاعتداء عليها من أكبر الكبائر ،مستنكرا التعرض لجنود الشرطة و الجيش ، موضحا أن ما سقط منهم في الأحداث الأخيرة في الجنة إن شاء الله .
إلي ذلك نصح الشيخ أحمد ترك ،مدير المساجد الكبرى ، الجنود عدة نصائح منها الإخلاص و الولاء لله و الانتماء للبلد ، كما طالبهم بألا يستمعوا في الدين إلا من الأزهريين ، مشددا على أنه لا يجوز الطعن في أربعة مؤسسات لأنها مؤسسات وطنية وهو الأزهر و الجيش و الشرطة و القضاء،مضيفا أن الأزهر الشريف لبقاء الإسلام ، و الجيش و الشرطة لبقاء الأمن ، و القضاء لبقاء العدل .

من جانبه استنكر الدكتور حسن السيد خليل ،الباحث الشرعي بمشيخة الأزهر الشريف ، الذين يعتدون على رجال الجيش و الشرطة ،مؤكدا أن من يقدم على ذلك فليس لديه وطنية .

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منارة الإسلام (الأزهر الشريف)

مُساهمة من طرف خادمة الحبيب المصطفى في الأربعاء 2 أكتوبر 2013 - 14:25

الأزهر لا يعترف بمعاهد القراءات الخاصة غير التابعة له
أكد وكيل الأزهر أن الأزهر مع تشجيعه لحفظ القرآن الكريم وتجويده فإنه لا يعترف بأي شهادات في هذا الشأن غير تلك التي تصدر عن المعاهد التابعة للأزهر الشريف
ومن جهة أخرى قرر أن تكون الامتحانات الشفوية في السنة النهائية مركزية من خلال لجان رئيسية تشكل بمعرفة رئيس قطاع المعاهد وتعتمد من وكيل الأزهر حرصًا على ألا يحصل على الشهادة إلا من كان أهلاً لها .
وشدد وكيل الأزهر على ضرورة المتابعة المستمرة لهذه المعاهد وتشكل لجنة لدراسة مشكلات هذه المعاهد، والعمل على تقديم مقترحات عاجلة لحل هذه المشكلات.

ومن جانبه أكد وزير الأوقاف في لقائه اليوم بفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر وفضيلة وكيل الأزهر أن الأوقاف لن تعترف بأي شهادة قراءات غير معتمدة من الأزهر الشريف.

خادمة الحبيب المصطفى
مريد محسى نشط
مريد محسى نشط

عدد الرسائل : 655
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 01/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 7 من اصل 8 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى