محاولة تفسير آية على الطريقة الصوفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محاولة تفسير آية على الطريقة الصوفية

مُساهمة من طرف عبد السلام صدام عارف حسين في الإثنين 14 أكتوبر 2013 - 11:59



أرجو من الأخوة القراء لهذا المقال و لاسيما السادة الصوفية أولياء الله قدس الله تعالى أسرارهم، ألا يضنوا على المقال بإعراب نعت أو عيب، فأنا بيني و بين نفسي أظن أني موفق من الله تعالى و له الحمد في الفهم عنه سبحانه و تعالى و رسوله صلى الله عليه و آله و سلم، و ربما يكون ظني باطلا، أو يعيبه مبالغة معجب مغتر، و إعراب حالي بتوسل إعراب كلامي هو ما أرغب في معرفته.

قال تعالى: "اقتربت الساعة و انشق القمر"
ساعة وفاة شمس الأمة و فؤاد قلبها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم، و حتما يكون بمشيئة الله عز و جل بعد الوفاة تباعد صدر قلب الأمة و تمايزه إلى سلطانين، سلطان القدرة أي الصحابة الخلفاء رضي الله عنهم أجمعين، و سلطان الحجة آل بيت رسول الله صلوات الله عليهم و سلامه.

إختبار صحة هذا التفسير المستصوف و فصله كما هو معهود في التفسير الصوفي أي أنه مؤسس على علم النفس االفردي و الإجتماعي...

هل يمكن عن طريق حساب الجمل تقدير المدة الفاصلة بين ساعة نزول الآية الكريمة، و بين أيام احتضار رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم. إذا أمكن ذلك، يكون ليلا على صحة هذا التفسير.

ملحوظة...صحة تفسير ما، لا يعني تفرد هذا التفسير بكل الصحة؛ و أن كل تفسير سواه هو باطل، باعتبار أن القرآن الكريم حمّال أوجه، ما يعني تعدد التفاسير الصحيحة لنفس الآية الكريمة، أي وجود تفاسير أخر غير فهم المتبادر الظاهر من الكلام، الذي هو اختصاص الفقهاء الذين وسيلتهم إلى فهم القرآن هو فقه اللغة العربية، و علوم الطبيعة الجامدة و أبدان الأحياء الشجرة و الحيوان و الإنسان، و احتمال تعدد التفاسير الصحيحة يشبع الحاجات العميقة و الضحلة لطبقات المتغنين للقرآن الكريم فوق الفقهاء أصحاب الحاجة السطحية، أما الولي فإن حاجته العلمية هي عميقة، و ضحالة الحاجة العلمية هو حد الشاعر أو المتكلم أو العارف أو الفيلسوف و هؤلاء الأربعة هم واحد باعتبار جنس الإدراك.

للكلام الواحد ثلاثة معاني.. سطحي و ضحل و عميق،، المعنى السطحي للكلام هو التفسير البديهي (..المتسرع) أي أخذ المعنى الظاهر المتبادر إلى الحس و العقل و الفهم، و هو يشبع حاجة الفقهاء و العمال و هم معظم الناس، لكن لا يجوز الإكتفاء به، بالنسبة للمجتهد الذي يفوق طبقة الفقيه من جهة قوة الحياة أي حال مدى الوعي و الإدراك و بالتالي تعين قوة الحاجة العلمية، التي لا يشبعها الإقتصار على التفسير السطحي للفقهاء المستند إلى شروح معاجم اللغة.
..................................

جحفل النحل



عبد السلام صدام عارف حسين
محـسى جـديـد
محـسى جـديـد

عدد الرسائل : 1
العمر : 68
تاريخ التسجيل : 14/10/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى